شيخوخة البشرة... أسبابها وطرق علاجها

مع التقدّم في السن، تتأثر البشرة وتصبح أكثر عرضة للتجاعيد؛ حيث تفقد مرونتها ويقلّ الكولاجين (وهو نوع من أنواع البروتين الليفي) إنتاجه في الجسم، مما يؤثر سلباً على قدرة الجسم على إصلاح وتجديد نفسه؛ مما يتسبب نهايةً في حدوث تغيّرات في المظهر، والمرونة، والقوّة والوظيفة. ولتفادي مشكلة التجاعيد المبكرة، "الجميلة" تطرح لك أبرز أسباب شيخوخة الجلد ونقدّم الحلول المتوفّرة لها، لتتمتّعي ببشرة شابّة، خالية من الشوائب.

ما هي أبرز علامات شيخوخة البشرة؟
- ابتداءً من عمر الـ20: قد تُظهر البشرة علامات تشير إلى الجفاف. من الضروري في هذه الحالة إزالة المكياج جيّداً وترطيب البشرة صباحاً ومساءً. وإذا كانت البشرة تعاني من حبّ الشباب، من المفضّل اتّباع نظام عناية خاصّ لمعالجة البثور.

- بين عمر الـ20 والـ30: تميل البشرة إلى الجفاف أكثر فأكثر، فيصبح حاجزها الوقائي هشّاً. لذا، يجب اتّخاذ عدّة إجراءات لمنع ظهور التجاعيد، لا سيّما على حافّتَي العينين وحول الشفتين، وذلك من خلال تقشير البشرة مرّة في الأسبوع لإزالة الخلايا الميتة، وترطيبها صباحاً ومساءً وتغذية الجلد حول العينين.

- بعد عمر الـ30: غالباً ما تكون تجاعيد التعبير قد ظهرت على الوجه، ويصبح سطح الجلد غير منتظم. ثمّة علاجات لمكافحة التجاعيد يمكنها إعادة المرونة إلى البشرة وتوحيد لونها، وذلك من خلال ترطيب الجلد ووضع قناع خاصّ مغذٍّ مرّة في الأسبوع. من المهمّ استخدام كريم الليل، إذ تتجدّد خلايا البشرة في الليل أكثر من النهار.

هل تظهر التجاعيد على كلّ أنواع البشرة بالطريقة نفسها؟
غير صحيح، لأنّ شيخوخة البشرة مبرمجة وراثياً. فبشرة الشعوب الآسيوية والإفريقية أكثر سماكة من بشرة الشعوب الهندو-أوروبية والأوروبية والأميركية، وبالتالي أقلّ عرضةً للتجاعيد. كما أنّ البشرة تصبح مترهّلة وذات قدرة ضئيلة على مقاومة الشمس مع التقدّم في السنّ، وبالتالي أكثر عرضة لخطر التجاعيد. ويلعب نمط الحياة أيضاً تأثيراً إيجابياً أو سلبياً على حالة البشرة.

ما هي الوسائل الأكثر فعاليّة لمكافحة شيخوخة البشرة؟
يتوقّف اختيار الوسائل المكافحة للتجاعيد على نوع بشرتك وسنّك. أمّا العناصر التي سنذكرها في ما يلي هي الأكثر استخداماً في مستحضرات التجميل:
- الفيتامين A أو الريتينول: وهي معروفة بآثارها الوقائية والمضيئة للبشرة.
- المغذّيات المرطّبة: تحدّ من الجفاف وتعيد تشكيل الرابط ما بين الخلايا، علماً أنّ لأحماض الفواكه قدرة كبيرة على الترطيب.
- المواد المتفاعلة: تتفاعل هذه المواد لحماية الجلد من آثار الجزيئات الحرّة، خصوصاً الضارّة منها.
-الجزيئات الجديدة للعناية التجميلية بالبشرة: وهي طريقة فعّالة وواعدة تعمل كالبوتوكس، إذ تمنع تحرير المواد التي يسبّب نقصها ترهّل العضلات.

بالفيديو: شاهدي مشروب لذيذ لزيادة النضارة في البشرة

اقرئي أيضاً:

تبييض البشرة وتوحيد لونها بماسك القشدة الحامضة

بشرة نقية بخطوات منزلية بسيطة في 9 خطوات

أفضل زيوت للتخلص من علامات التمدد على الجلد

 

 

أضف تعليقا