هل ضيق التنفس من أعراض الحمل الطبيعية؟

تشعر كثر من السيدات الحوامل بضيق التنفس، وهو أمر إلى حد كبير طبيعي ورائج خاصة في شهور الحمل الأولى، والفترة الأخيرة من الحمل أيضًا، وذلك لزيادة حجم الجنين، مما يضغط على الحجاب الحاجز ويسبب الشعور بضيق التفس.
وفي بعض الحالات يزداد هذا الشعور، مثل وضعية الجنين، فكلما كان مرتفعًا وبعيدًا عن الحوض شعرت الأم بصعوبة التنفس، كما أن زيادة السائل المحيط بالجنين يزيد المشكلة.

وبشكل عام إذا كان ضيق التنفس يمكن احتماله وغير مصحوب بأعراض أخرى، فيمكن للحامل أن تتعامل معه باعتباره عرضًا طبيعيًا، أما إذا صاحبته أعراض أخرى مثل ارتفاع صوت الشخير على غير المعتاد، ألم في الصدر، سرعة النبض وخفقان القلب، وسرعة التنفس، فهنا يجب استشارة الطبيب فورًا.

اقرئي أيضًا : أعراض الحمل الأوليّة.. كيف تكتشفينها بنفسك؟

طرق للحد من ضيق التنفس

صحيح أن ضيق التنفس عرض طبيعي ولا يهدد بخطورة، إلا أنه أمر مزعج للحامل، لذا ينصح الأطباء باتباع 3 نصائح للحد من تأثيره:

1- يجب أن تكون وضعية الجلوس بزاوية قائمة، أي أن ظهر السيدة يكون مستقيمًا، أما الجلوس مستلقاة على أحد الجانبين يزيد الشعور بضيق التنفس.

اقرئي أيضًا : 5 أعراض تنذرك بخطر خلال الحمل

2- عند النوم يفضل وضع وسادة لرفع الظهر والرأس، فهذه الوضعية تساعد الحامل على نوم أفضل.

3- ينصح الأطباء السيدة الحامل ببطء حركتها بما يتناسب مع راحتها، خاصة أن الحركات السريعة تزيد مشكلة صعوبة التنفس.

أضف تعليقا