ابني لاعب رياضي وأصيب بالسكر.. هل يتوقف عنها؟

قلق وهاجس كبيران ينتابان الكثير من الأمهات ممن يعاني أحد أبنائهن من مرض السكر فى سن مبكر، وهل يمكن أن تشكل ممارسة الرياضة أو أي مجهود بدني زائد خطورة على الطفل، ويتسبب في هبوط أو ارتفاع السكر لدى الطفل؛ وما هي المحاذير التي يجب أن تضعها كل أم في اعتبارها؛ حتى لا تحدث أي كوارث صحية للطفل؟

الدكتور نبيل فوزي استشاري طب الأطفال أكد أن الرياضة مفيدة للطفل مريض السكر، على عكس الاعتقاد السائد أن التمرينات الرياضية تقلل من جرعات الأنسولين، التي يحتاجها طفلك وتساعد على حرق السكر والدهون في الدم.

اقرئي أيضًا : ماذا تفعلين إذا أصيب طفلك بالحمى؟

نصح استشاري طب الأطفال بممارسة الرياضة اليومية لهؤلاء الأطفال مع ارتداء حذاء قطني مريح والاهتمام بالتسخين لمدة 5 دقائق قبل التمرين، ثم تزيد السرعة تدريجيًا.

أكد على ضرورة قياس نسبة السكر قبل وأثناء الرياضة؛ لأن ارتفاع وانخفاض نسبته يجعلنا نؤجل الرياضة ليوم مثلاً، فلا بد أن يكون مستوى السكر مضبوطًا قبل بدء الرياضة، ولابد من توفير وجبة خفيفة إذا ثبت انخفاض مستوى السكر عن 80 مجم.

اقرئي أيضًا : نصائح لا تغفليها أثناء ارتفاع حرارة طفلك

أضف تعليقا