تأخر الطفل في الكلام... ما الفحوصات المطلوبة؟

تأخر الطفل لغويًا يعد عائقًا يزعج الكثير من الأمهات، يمكن لكل أم تخطي تلك المشكلة عن طريق مجموعة الفحوصات التالية، يقوم بها الطبيب لتشخيص المشكلة، ويقدمها محمد بركة أستاذ التخاطب:

1- يجب القيام بزيارة أسرية لطبيب أمراض التخاطب الذي سيقوم بأخذ التاريخ المرضي للمريض الذي سيشمل البيانات الشخصية، الاسم وتاريخ الميلاد وترتيبه بين الإخوة.

2- وظيفة الأم والأب وصلة القرابة بينهما والنمو الحركي واللغوي للطفل والتعرف على الأبوين- والتسنين– الجلوس– المشي– التحكم في الإخراج.

3- سؤال الأبوين عن انطباعهما عن البلع والمضغ والحركة والذكاء والتحصيل الدراسي والسمع وسؤالهما عن الإجراءات السابقة من فحوصات للسمع والتخاطب.

4- فحص الأذن والأنف والحنجرة وفحص الأعصاب والرمد والقيام بإجراء معامل ذكاء لتحديد القدرات الإنمائية للطفل وعمره العقلي.

5- التقييم السماعي للطفل بتقييم نظرة العين والاستجابة للطبيب مع الفحص واللغة الداخلية للطفل وعمره العقلي.

6- يقوم الطبيب في النهاية بفحص اللغة الخارجية للطفل، والتي تشمل مضمون اللغة وطول الجملة والسياق النحوي والأصوات المنطوقة للطفل، وبعد ذلك يتم تحديد تأخر اللغة عند الطفل والعلاج تبعًا لتأخر اللغة، وذلك من خلال جلسات تخاطبية لتنبيه نمو اللغة، ثم تتم متابعة الطفل في مدة من 3 إلى 6 أشهر يتم من خلالها إعادة التقييم ومعامل الذكاء.

أضف تعليقا