التونر وأهميّته للشعر المصبوغ

تؤكّد البحوث الحديثة أنّ 98% من السيّدات اللّواتي يقصدن صالونات تزيين الشعر لتلوينه لا يعرفن عن تونر الشعر وأهميّته بعد الصبغة.

إليكِ 5 حقائق لم تسمعي بها من قبل، تطلعكِ عليها خبيرة تلوين الشعر Zoe Adams من صالونات Taylor Taylor London.

•التقصير هي وسيلة لتجريد الشعر من اللّون والصبغة لمنحه لاحقاً لوناً جديداً.

اقرئي أيضًا : ثلاثة حلول طبيعيّة لعلاج تساقط الشعر

•التونر يعدّ الخطوة الأخيرة والأهمّ بالنسبة لخبراء تلوين الشعر في مرحلة الصبغ الشعر، وهو نوعان:
التونر البارد، يضيف إلى الشعر نغمات فضيّة والتونر الدافىء الذي يعزّز الخصلات بلمسة نحاسيّة متوهجة.

•خلافاً لما تظنّه الكثير من النساء، التونر ليس فقط للشعر الأشقر، بل هو مهمّ كذلك لمختلف تدرّجات الأحمر والبنيّ.

•يتوفّر في المتاجر كأقنعة تزيد من لمعان الشعر المصبوغ وتعزّز مظهره الصحيّ.

اقرئي أيضًا : وصفة سحرية تعتمدها الخليجيّات لتطويل الشعر

•التونر لا يدوم مطوّلاً، وهذا ما يجعل اللّون يبدو باهتاً بعد غسله مرّات قليلة، ما يستدعي تجديده كلّ 6 أسابيع.

•اختاري شامبو وكونديشينر تحتوي تركيبتهما على التونر المعزّز للمعان وقوّة لون الشعر الجديد، مع أهميّة تجنّب غسل الشعر مرّات عديدة للتخفيف من احتمال شحوب لونه.

اقرئي أيضًا : سرّ يضمن فعاليّة منتجات العناية بالشعر

أضف تعليقا