من هي "عائلة الأعمار المتجمّدة"؟ وما سرّها؟

تتمتّع "عائلة الأعمار المتجمّدة" بميزة تحلم بها كلّ سيّدة حول العالم، وهي التقدّم في السنّ فقط، مع الاحتفاظ بمظهر شاب. من هي هذه العائلة وما سبب شهرتها على مواقع التواصل الاجتماعيّ؟

بدأت القصّة مع انتشار صور مدوّنة الجمال التايوانيّة Lure Hsu التي تبلغ من العمر 41 عاماً على مواقع التواصل الاجتماعي لتشغل الملايين بمظهرها الذي يبدو وكأنّها في مقتبل العمر لم تتجاوز سنوات المراهقة. لا تكمن المفاجأة هنا، بل ببقيّة أفراد عائلة Lure، والدتها الراقصة المحترفة، تبلغ من العمر 63 عاماً، وأختاها Fayfay 40 عاماً وSharon 36عاماً، وجميعهنّ يبدون بسنوات تقارب نصف عمرهنّ الحقيقيّ.

Lure، وإلى جانب أنّها مدوّنة جمال فهي تعمل في تصميم الأزياء، أمّا Fayfay وهي أمّ لطفلين تعمل كمستشارة اجتماعيّة، فيما Sharon كعارضة أزياء مشهورة.

يبدو أنّ الجينات المتوارثة تلعب دوراً كبيراً في ظهور هؤلاء السيّدات وكأنهنّ يانعات، حيث تقول Fayfay في مقابلة لها مع موقع MailOnline : "لوالدتي مظهر شاب منذ مراهقتها وحتى اليوم، وكذلك والدي الذي يبلغ من العمر 74 عاماً يبدو أكثر شباباً من أقرانه، ولكنّه خجول بطبعه لذلك لا تتوافر له أيّ صور، أمّا أنا فيعتقد الجميع بأنّني شقيقة أولادي البالغين من العمر 10 و8 سنوات".

سرّ الحصول على هذا المظهر الشاب

لهذا المظهر المثير للغرابة أسرار بحسب ما كشفت Fayfay، فهي تخلد إلى النوم وتستيقظ باكراً يوميّاً وتتناول وجباتها الثلاث في الموعد نفسه كلّ يوم، والأهمّ عدم تفويتها لوجبة الإفطار، ما يساعدها في الحفاظ على قوامها الرشيق. إضافة إلى ذلك، فهي تواظب منذ 10 سنوات على شرب 500 مل ليتر من الماء الفاتر كلّ صباح.

أمّا Lure التي يتابعها على إنستغرام 500 ألف متابع، فهي تؤكّد بأنّ شربها الكثير من الماء وترطيبها لبشرتها مرّتين يوميّاً هما وراء حصولها على هذا المظهر، كما تعتقد بأنّ كوب القهوة الصباحيّ يلعب دوراً كبيراً أيضاً، هذا فضلاً عن اتّباعها نظاماً غذائيّاً صحيّاً بعيداً عن الصلصات الحارّة والبهارات، مع محاولتها قدر الإمكان حماية بشرتها من أشعّة الشمس.

شاهدي صور نساء "عائلة الأعمار المتجمّدة".
 

أضف تعليقا