كيفيّة الوقاية من هشاشة العظام

أظهرت دراسة بريطانيّة حديثة، أجراها باحثون بجامعة Surrey البريطانيّة إمكانيّة الوقاية من هشاشة العظام من خلال اتّباع نظام غذائيّ جيّد وممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام. وأوضح الباحثون، أنّ دراستهم كشفت النقاب عن الصلة الحاسمة بين عمليّة التمثيل الغذائيّ وهشاشة العظام، حيث وجدوا أنّ سوء التغذية عن طريق تناول الأطعمة غير الصحيّة وعدم ممارسة النشاط البدنيّ باستمرار يمكن أن يؤدّي إلى إعادة برمجة وراثيّة للخلايا في الجسم والمفاصل؛ وشدّد الباحثون على أنّ هذه التغيّرات في التمثيل الغذائيّ تؤثّر على قدرة الخلايا في إنتاج الطاقة وتؤدّي إلى التهاب غضروف المفصل الذي يعيق الحركة ويسبّب الألم.

ورأى أحد الباحثين أنّ مرض التهاب المفاصل جزء لا يتجزّأ من التقدّم في السنّ، ولكن هذا ليس قاعدة، يمكن السيطرة عليه والوقاية منه في بدايته، لافتاً إلى أهميّة عدم التقليل من شأن اتّباع نظام غذائيّ صحيّ وممارسة الرياضة، لأنّهما لا يؤدّيان إلى تحسين الحالة الصحيّة العامّة للجسم فحسب، بل يمكن أن يحدثا تغييرات في الخلايا، الأنسجة والأعضاء وبالتالي الحدّ من هشاشة العظام وآلام المفاصل.

وفي دراسة سابقة كشفت أنّ تناول وجبات عالية الدهون المشبّعة والكربوهيدرات، وعلى رأسها الوجبات السريعة، يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام، التي تظهر في صورة مشاكل والتهاب بالمفاصل.

ويتمثّل نمط التغذية الجيّد في تناول الخضراوات، الفاكهة والأطعمة الغنيّة بالألياف مثل الحبوب الكاملة والبقوليّات، منتجات الألبان القليلة الدسم والابتعاد عن المعجّنات الغنيّة بالسكّر والأغذية التي تحتوي على الدهون المشبّعة، بالإضافة إلى اللّحوم المصنّعة.

التهاب المفاصل :
هشاشة العظام هي الشكل الأكثر شيوعاً لالتهاب المفاصل، وتؤثّر على الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك ما يقدّر بنحو 30 مليون شخص في الولايات المتّحدة وحدها.

وتسبّب هشاشة العظام آلاماً قاسية وتورّماً في المفاصل والغضاريف، ويظهر تأثيرها على وجه الخصوص في الركبتين، الوركين، اليدين والعمود الفقريّ.

الرياضة للوقاية من هشاشة العظام :
لقد أثبتت العديد من الدراسات دور الرياضة في الوقاية من هشاشة العظام، حيث هناك أنواع خاصّة من التمارين الرياضيّة تعمل على تقوية عظام الجسم والحفاظ على كثافتها، منها:

تمارين تحمّل الوزن:
وهي التمارين التي يحرّك فيها الجسم ضدّ الجاذبيّة مع الحفاظ على وضع مستقيم.

تمارين تقوية العضلات :
وهي التمارين التي يحرّك فيها الجسم لرفع وزن ما أو لمقاومة الجاذبيّة .

تمارين التوازن، المرونة والحركات الوظيفيّة :
من أمثلتها اليوغا والـ Pilates .

أضف تعليقا