أطعمة تؤخّر ظهور علامات الشيخوخة

تبدأ بوادر الشيخوخة في الظهور مع التقدّم في العمر كحقيقة ثابتة أوّلاً ولأسباب أخرى تتعلّق بالتفاصيل اليوميّة التي يعيشها المرء وخاصّة ما يتعلّق بها بالضغط النفسيّ، الصدمات والأزمات. وتأثّر المرأة بهذه الأسباب يفوق تأثّر الرجل، فتظهر جليّاً علامات الشيخوخة على بشرتها.

وشيخوخة البشرة عمليّة فيزيولوجية طبيعيّة يتباين استحقاقها من شخص إلى آخر، بسبب ارتباطها بعوامل وراثيّة وحياتيّة، لكن لا يجب إغفال دور الغذاء فيها كونه يلعب دوراً في إبطاء عجلتها. ومن هذه الأغذية:

اقرئي أيضًا : قناع "فيتامين سي" للتخلص من علامات الإجهاد على بشرتك في رمضان 

السلمون :
سمك زيتيّ غنيّ بالأحماض الدهنيّة أوميغا 3 التي تساعد في إعادة تجديد خلايا البشرة والحفاظ على نعومتها، نضارتها وحمايتها من الآثار الضارّة لأشعّة الشمس، وكذلك من خطر الجفاف. وفي هذا الخصوص، أفادت المجلّة البريطانيّة للتغذية بأنّ الأشخاص الذين يناولون أكثر من غرامين أي ما يعادل نصف ملعقة شاي، من الأحماض الدهنيّة أوميغا 3 على مدى ستة أسابيع، تصبح بشرتهم أكثر رطوبة وأقلّ تعرّضاً للتهيج والاحمرار، إذْ تعمل هذه الأحماض على منع ردّ فعل الجسم لتهيّج الجلد وتساهم في توجيه الماء باتّجاه الجلد، ما يجعله أكثر امتلاءً وأقلّ تعرّضاً لظهور التجاعيد.

هذا وينصح طبيب الجلد الأميركيّ نيكولا بيركون، بالإكثار من تناول سمك السلمون، لأنّه يوفر كميّات كبيرة من البروتينات والدهون الضروريّة لتنشيط وظيفة الأعصاب وشدّ البشرة ومحو التجاعيد، هذا ليس فحسب، فالسلمون مفيد للقلب، الدماغ، العيون والعظام ويساعد على النوم.

المكسّرات :
غنيّة بالعناصر الأساسيّة المغذّية للبشرة، خصوصاً الأحماض الدهنيّة غير المشبّعة، بعض الفيتامينات، المعادن ومضادّات الأكسدة التي تعتبر ضروريّة لنضارة البشرة وحمايتها من تداعيات الشيخوخة المبكرة. المكسّرات مهمّة جدّاً للحفاظ على جمال البشرة ولون الشعر لاحتوائها على معدن النحاس المسؤول عن تحفيز العديد من الأنزيمات، وأهمّها التيروسين. تشتهر المكسّرات بغناها بالفيتامين E الذي يحمي البشرة من الآثار الضارّة لأشعّة الشمس ومن العوامل البيئيّة التي تساهم في إطلاق الجذور الكيميائيّة الحرّة التي تحاول تدمير خلايا الجلد.

اقرئي أيضًا : طرق طبيعية تقضي على الهالات السوداء وانتفاخات العين 

البيض :
يحتوي البيض على مكوّنات في غاية الأهميّة للجلد، منها البروتينات التي تفيد في إصلاح الأنسجة المعطوبة، الحفاظ على مرونة الجلد وتحسين ملمس البشرة، فيه معدن البوتاسيوم الذي يصون رطوبة خلايا الجلد. يحتوي أيضاً على الفيتامين B2 الذي يطيح بالجذور الكيميائيّة الحرّة المتورّطة في نشوء التجاعيد، وكذلك المغنيزيوم الذي يؤخّر تداعيات عمليّة الشيخوخة.

يمكن أن تستفيد البشرة من مزايا بياض البيض بوضعه قناعاً على الوجه، كونه يحتوي على نسبة عالية من الفيتامين A ومادّة الكولاجين التي تدعم الجلد وتساعده على التخلّص من بعض المشاكل، مثل الورديّة، حبّ الشباب وغيرها. يخفق بياض البيض جيّداً حتى يصبح رغويّاً ومن ثمّ يوضع على الوجه مع قليل من الفرك، وبعدها يترك مدّة 30 دقيقة حتى يجفّ كليّاً، ثمّ يغسل بالماء البارد ويجفّف.

 

شاهدي أيضًا : 

 

أضف تعليقا