لم يرد على اتصالها فانتحرت!

غالباً، ما ترتبط ظاهرة الانتحار بالأوضاع الاقتصادية المزرية التي يعيشها الإنسان أو تعرضه للخيانة أو غيرها من الظروف القاهرة. ولكن، الانتحار بسبب اتصال هاتفي، هذا ما يدعو الى الدهشة والاستغراب!. مؤخراً، أقدمت طبيبة في العقد الثالث من عمرها على الانتحار داخل منزلها في منطقة المقطم جنوبي العاصمة القاهرة، احتجاجاً على تأخر زوجها في العمل وعدم الرد علي اتصالاتها الهاتفية بسبب انشغاله في متابعة الحالات المرضية في المستشفى التي يعمل فيها، وتبين من التحريات أن المتوفية أرسلت صوراً لزوجها عبر الواتس أب وهي تمسك بمشرط الجراحة وهددت بقطع شرايينها قبل أن تتراجع عن الانتحار بتلك الوسيلة وتقرر صنع مشنقة في الحامل الحديدي المخصص للنجف داخل غرفة نومها، وأنها تشعر بالوحدة بعد زواجها بـ3 أشهر بسبب انشغال زوجها في العمل.
فوجئ الطبيب "محمود. ك" بوجود صور زوجته على الواتس أب فأسرع إلى المنزل ليجدها جثة هامدة معلقة داخل سقف غرفة نومها بسلك كهرباء، وبسؤال زوجها "طبيب" عن الحادث أكد أنها انتحرت بسبب عمله "نوبتجية" إضافية في أحد المستشفيات، فتحرر محضراً بالواقعة وأخطرت المستشار جمال الجبلاوي رئيس النيابة فقرر انتداب الطب الشرعي لتشريح الجثة وكلف المباحث بإعداد تحرياتها في الواقعة بعد سماع أقوال الزوج الذي أكد عدم وجود شبهة جنائية في الواقعة.

اقرئي أيضاً:

امنعي زوجك من الخيانة بـ 7 إرشادات

6 أسباب متعارفة لخيانة الرجال

من الأكثر قدرة على الخيانة؟

 

 

أضف تعليقا