احتياجات البشرة بعد الخمسين

المرأة منذ قدم الزمان مهمومة دائمًا بمقاومة الآثار التي يتركها الزمن على وجهها، ويذخر التاريخ بعشرات الأساطير عن نساء فعلن المستحيل فقط من أجل الحفاظ على جمالهن من الزمن.
وفي العصر الحديث تجرب النساء أيضًا جميع الحيل من أجل مواجهة الزمن، وتلجأ للكثير من المستحضرات الكيمائية لاستعادة شبابها، ولكن بعد تجربة كل شيء تدرك في النهاية أنه لا شيء أفضل من الطبيعة.
وتقول خبيرة التجميل مني اليماني: إنه لمواجهة أثر الزمن والتجاعيد وشحوب الوجه بعد تقدم السن يجب أن نعرف في البداية كيف حدث هذا.
وتوضح: الوجه مكون من مجموعة عضلات، مع التقدم في العمر هذه العضلات تبدأ رحلتها نحو الضعف والضمور، وبالتالي يترهل الجلد الذي يغطي هذه العضلات ويبهت وتظهر التجاعيد.
أما عن احتياجات البشرة بعد الخمسين بشكل خاص فتقدم خبيرة التجميل روتيناً طبيعياً خاصاً للبشرة بعيدًا عن المواد الكيمائية:
* تحتاج البشرة إلى "سكرب" مرتين أسبوعيًا مكون من السكر وزيت الزيتون وعصير ليمونة إذا كانت البشرة دهنية.
تعد فائدة تلك الخطوة التخلص من خلايا الجلد الميتة وتنشيط الدورة الدموية.
*صابون طبيعي أو غسول طبيعي ينظف البشرة ويشدها، ويفضل لو كان الصابون الأفريقي.
* تونر طبيعي للبشرة لغلق المسام وتنظيفها وتنظيم إفراز الدهون بها، ومن أفضل الأنواع ماء الورد.
*الحرص على الترطيب اليومي للبشرة.
يشكل الكريم المرطب عامل وقاية ضد فقدان الجلد للماء.
للترطيب.. يُنصح باستخدام زبدة الشيا الطبيعية للبشرة الجافة والعادية وزيت الأرجان للبشرة الدهنية.
*الحرص على شرب الماء بكمية لا تقل عن لتر ونصف يوميًا، بالإضافة إلى الخضروات والفواكه التي تحتوي على ألياف.

أضف تعليقا