هل أنت مصابة بالبارانويا الزوجية؟

مشكلة تقعين فيها كثيرًا وهي تقمص مشاعر كل امرأة ضحية لزوجها وسط لحظات الانسجام.. يشاهد الزوجان التلفزيون.. وفجأة تتغير ملامح الزوجة.. وتعلق في عصبية على بطل الفيلم الخائن: "إنه مثل كل الرجال وتبدأ محاسبة زوجها على كل أخطاء الرجال!
أكدت الدكتورة رؤية القاضي استشاري الأمراض النفسية بجامعة القاهرة أن المشكلة التي تقع فيها الكثير من النساء أنه إذا حضرت أحدهما أي جلسة، وبدأت واحدة تحكي عن خداع زوجها لها .. في هذه الحالة تتقمص الزوجة الأولى القصة، وتعيش حالة صديقتها، وتشعر أن كل الرجال يفعلون نفس الشيء حتى زوجها، رغم أنه قد يكون رجلًا طيبًا وملتزمًا. هذا الموقف يتكرر كثيرًا مع العديد من الزوجات، والمشكلة أن الزوجة تتصرف وكأن زوجها مخطئ، وتبدأ في حسابه على أخطاء غيره من الرجال. والجريمة قد لا يكون لها غالبًا أي أساس، وإنما مجرد حكاية سمعتها من صديقة لها، أو قرأتها في الصحف، أو شاهدتها في التلفزيون، حول خيانة الزوج، وسرعان ما تنسى الزوجة القصة الحقيقية وتحول الاتهام إلى زوجها مباشرة.
لفتت أنه أحيانًا قد يبدأ الزوج بالاهتمام بنفسه بشكل مفاجئ، كأن يمارس الرياضة، أو يقلع عن التدخين، أو يهتم بمظهره مما يجعل المرأة تسيء الظن بسلوكيات زوجها الجديدة، وتبدأ الشكوك تساورها.
لفتت استشاري الصحة النفسية مؤكدة أن الرجال والنساء يعانون من نفس المشكلة، لكنها عند المرأة أكثر وضوحًا وتأثيرًا وهذا راجع إلى الإيحاء، والشخصية الهستيرية التي تتقمص أي مشكلة تراها.. وهذا قد يحدث مثلا حينما ترى أخرى مصابة بالصداع أو المغص فتبدأ على الفور الشعور بنفس الأعراض والشخصية الهستيرية توجد عند النساء أكثر من الرجال.
عدم الثقة
أكدت أن هذا النوع من عدم الثقة بالنفس غالبًا ما يكون من قبل الزوجة. لذلك لابد أن يقوم الزوج بدور أكبر في محاولة إيصال مشاعره لزوجته حتى تتخطى أزمتها، إذا لم تنفع هذه الطريقة فلابد من أن يلجأ إلى الاستشارة النفسية.
فكثيرًا ما تصل الحالة إلى درجة المرض عندما تقوم الكثير من النساء بمحاسبة أزواجهم على أحلامهم وهو نوع من البارانويا الزوجية، فالشك هنا وصل إلى درجة المرض، وأصبح الحلم هو الدليل، وهذا ما نسميه بجنون الشك، حيث تسيطر على المريض فكرة وتلح عليه ولا يستطيع تغييرها، وهذه المرأة بحاجة إلى علاج نفسي.

أضف تعليقا