5 معتقدات خاطئة عن إزالة الشعر!

مشكلة الشعر الزائد تُؤرق الكثير من النساء، لا سيما ظهوره في مناطق حساسة من الجسم. وهناك بعض الاعتقادات الخاطئة التي قد نتوارثها وتتعلق بإزالة الشعر، فلنتعرّف إليها، فلربّما نقوم باتّباع بعضها ونحن لا نعلم بأنها لا أساس لها من الصحة!
إليك "جميلتي" بعض هذه المعتقدات الخاصّة بإزالة الشعر:

1-حلق الشعر يجعل الشعر أكثر خشونة: هذه هي الخرافة الأولى. والتفسير الصحيح هو أنه في البداية يكون الشعر لينًا ورقيقًا، ومع الحلق باستمرار تضعف الشعيرات، مما يجعلها أكثر خشونةً، من دون أن تتغيّر سماكتها بل الشعرة نفسها. ولكي تتجنبي هذا الأمر، احرصي على تقشير بشرتك قبل الحلاقة لتعملي على إزالة خلايا الجلد الميتة ولتحصلي على نتيجة أفضل.
2-الليزر يؤذي البشرة: هذا خطأ كبير؛ فالليزر لا يؤذي البشرة إطلاقًا وإنما تقوم عملية إزالة الشعر بالليزر على استهداف بصيلات الشعر، فتعمل حرارة الليزر على قتل المسامّ، مما يؤدي إلى سقوط الشعر.
3-الشمع أفضل خيارات إزالة الشعر لأنه لا يسبّب الأمراض: يعتقد البعض أنّ حرارة الشمع قد تساعد على قتل البكتريا التي قد تسبّب الحبوب؛ وذلك اعتقاد خاطئ، لأن الشمع الساخن لا يكفي لقتل الفيروسات، كما أن استخدام أكثر من شخص عصا الشمع يؤدي إلى نقل الفطريات والفيروسات.
4-ترك مزيل الشعر فترة أطول لإزالة أفضل: وهذا خطأ قد يسبّب التهاب واحمرار البشرة وظهور طفح جلدي، لأن مزيلات الشعر تحتوي على مكونات قد تضرّ البشرة، ما يوجب الحرص على إزالتها سريعًا. إلى ذلك، يتوجب الابتعاد عن استخدام مزيلات الشعر على الوجه واستبداله بالطرق التقليدية.
5-أفضل وقت لإزالة الشعر بعد الدورة الشهرية: هذا خطأ شائع يعتقد البعض أنه بعد انتهاء الدورة الشهرية سيقلّ الإحساس بالألم. إن أنسب وقت لإزالة الشعر هو بعد الدورة الشهرية بأسبوعين، لأن الجسم يُنتج في هذه الفترة هرمونات تجعلك أقلّ حساسية تجاه الألم، بالإضافة إلى وجوب تجنب شرب القهوة أو أيّ نوع من الكافيين أثناء إزالة الشعر لأنّ هذه الموادّ تحفّز البشرة وتجعلها قوية الإحساس بالألم.

اقرئي أيضاً

وصفات الأرز المطحون لشدّ وترطيب وتبييض البشرة

لا للتجاعيد حول الشفايف

نصائح تقلّل من ظهور حب الشباب على بشرتكِ

 

أضف تعليقا