ريجيم صحي باعتماد "المانجو" دون قلق

تعتبر فاكهة المانجو مصدراً جيداً للألياف، كما أنها ذات طعم رائع، ومفيدة للجسم سواء من حيث مده بالطاقة اللازمة أو الحفاظ على البشرة والشعر، وقد نفى عدد من الخبراء ما تم تداوله بخصوص أن المانجو يتسبب في زيادة الوزن، مؤكدين أنهم أضافوه إلى قائمة الفاكهة التي تساعد في علاج السُّمنة والسكري من النوع الثاني.
حيث يمنع المانجو الأمعاء من فقدان البكتيريا النافعة التي تلعب دوراً مهماً في خفض مخاطر الإصابة بالسُّمنة والمضاعفات المرتبطة بها، التي يسببها اتباع نظام غذائي عالي الدهون.
وقد قام الباحثون في جامعة ولاية أوكلاهوما بإجراء تجارب على 60 فأراً، تم تقسيمها إلى 4 مجموعات وإخضاعها إلى أنظمة غذائية مختلفة لمدة 12 أسبوعاً، فاحتوى النظام الغذائي لإحدى المجموعات على 10% من السعرات الحرارية الموجودة في الدهون، بينما احتوى النظام الغذائي لمجموعة أخرى على 60% من السعرات الحرارية الموجودة في الدهون، بالإضافة إلى وجود مجموعة ذات نظام غذائي عالي الدهون، ومجموعة ذات نظام غذائي يحتوي على 10% من السعرات الموجودة في المانجو.
وعندما تمت مقارنة العيِّنات منذ بدايةالتجارب وحتى نهايتها، وجد الباحثون أن المجموعة التي احتوى طعامها على سعرات حرارية موجودة في المانجو فقدت عدداً قليلاً من بكتيريا الأمعاء النافعة، التي يخسرها الجسم في كثير من الأحيان بسبب اتباع نظام غذائي عالي الدهون.
كما أن المانجو يحتوي على فوائد متعددة، منها الحصول على بشرة "متوهجة" خالية من البقع السوداء، ومعالجة البثور، وآثار الشيخوخة، كما تعمل هذه الفاكهة على محاربة السرطان وتحسين الرؤية وتعزيز الجهاز المناعي.

أضف تعليقا