أسباب الالتهاب الرئوي وطرق الوقاية

الالتهاب الرئوي هو أحد المشاكل التي قد يعاني منها الكثير منا تحديداً مع دخول فصل الشتاء، حيث تزداد العدوى البكتيرية أو الفيروسية، والتي تجعل من التنفس أمراً صعباً، ويصاحبها أعراض مختلفة من الحمى والسعال.

وفي "الجميلة" إليكِ أسباب الالتهاب الرئوي وطرق الوقاية.

ما هو الالتهاب الرئوي؟

 

(مصدر الصورة freepik)

الالتهاب الرئوي هو عدوى تصيب الرئتين بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات، ويؤدي الالتهاب الرئوي إلى تضخم أنسجة الرئة (التهاب) ويمكن أن يسبب ظهور السوائل في رئتيك، وعادة ما يكون الالتهاب الرئوي البكتيري أكثر خطورة من الالتهاب الرئوي الفيروسي، والذي غالبًا ما يختفي من تلقاء نفسه.

ويمكن أن يؤثر الالتهاب الرئوي على إحدى الرئتين أو كلتيهما، ويسمى الالتهاب الرئوي في كلتا الرئتين بالالتهاب الرئوي الثنائي أو المزدوج.

 

ما رأيك أفضل العلاجات المنزلية للحروق والأخطاء الشائعة في علاجها .


أبرز أعراض الالتهاب الرئوي البكتيري

إليكِ أبرز أعراض الالتهاب الرئوي والتي يمكن أن تتطور تدريجيا أو فجأة، وتشمل الأعراض ما يلي:

  • ارتفاع في درجة الحرارة (تصل إلى 105 فهرنهايت أو 40.55 درجة مئوية).
  • السعال مع مخاط أصفر أو أخضر أو دموي.
  • التعب (التعب).
  • تنفس سريع.
  • ضيق في التنفس.
  • سرعة دقات القلب.
  • التعرق أو القشعريرة.
  • ألم في الصدر و/أو ألم في البطن، خاصة مع السعال أو التنفس العميق.
  • فقدان الشهية.
  • ازرقاق الجلد أو الشفاه أو الأظافر (زرقة).
  • الارتباك أو تغير الحالة العقلية.

قد يعجبكِ علاج القولون الهضمي وطرق الوقاية منه.

 ما الذي يسبب الالتهاب الرئوي؟

يمكن أن يتطور الالتهاب الرئوي عندما يهاجم جهازك المناعي عدوى في الأكياس الصغيرة في الرئة (الحويصلات الهوائية)، ويؤدي هذا إلى تضخم رئتيك وتسرب السوائل.

والعديد من البكتيريا والفيروسات والفطريات يمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي، والبكتيريا هي السبب الأكثر شيوعًا عند البالغين والفيروسات هي السبب الأكثر شيوعًا عند الأطفال في سن المدرسة، وتشمل الأمراض الشائعة التي يمكن أن تؤدي إلى الالتهاب الرئوي ما يلي:

  • نزلات البرد (فيروس الأنف).
  • كوفيد-19 (سارس-كوف-2).
  • الأنفلونزا (فيروس الأنفلونزا).
  • الفيروس الميتابينيوم البشري (HMPV).
  • فيروس نظير الانفلونزا البشرية (HPIV).
  • داء الفيالقة.
  • بكتيريا الالتهاب الرئوي الميكوبلازما.
  • مرض المكورات الرئوية.
  • الالتهاب الرئوي.
  • الفيروس المخلوي التنفسي (RSV).

كيف يتم علاج الالتهاب الرئوي؟

(مصدر الصورة freepik)

 

يعتمد علاج الالتهاب الرئوي على السبب — البكتيري أو الفيروسي أو الفطري — ومدى خطورة حالتك، وفي كثير من الحالات، لا يمكن تحديد السبب ويركز العلاج على إدارة الأعراض والتأكد من عدم تفاقم حالتك.

وقد تشمل بعض العلاجات ما يلي:

المضادات الحيوية: المضادات الحيوية تعالج الالتهاب الرئوي الجرثومي، ولا يمكنها علاج الفيروس ولكن قد يصفها المعالج إذا كنت مصابًا بعدوى بكتيرية في نفس الوقت الذي تعاني فيه من فيروس.

الأدوية المضادة للفطريات: يمكن لمضادات الفطريات علاج الالتهاب الرئوي الناجم عن العدوى الفطرية.

الأدوية المضادة للفيروسات: عادة لا يتم علاج الالتهاب الرئوي الفيروسي بالأدوية ويمكن أن يختفي من تلقاء نفسه، وقد يصف الطبيب مضادات الفيروسات مثل أوسيلتاميفير ، أو زاناميفير، أو بيراميفير لتقليل مدة مرضك ومدى إصابتك بالفيروس.

العلاج بالأكسجين: إذا كنتِ لا تحصلي على كمية كافية من الأكسجين، فقد يمنحك الطبيب أكسجينًا إضافيًا من خلال أنبوب في أنفك أو قناع على وجهك.

السوائل الوريدية: السوائل التي يتم توصيلها مباشرة إلى الوريد (IV) تعالج الجفاف أو تمنعه.

تصريف السوائل: إذا كان لديك الكثير من السوائل بين رئتيك، فقد يقوم الطبيب بتصريفها، ويتم ذلك عن طريق القسطرة أو الجراحة.

الوقاية من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي

بالإضافة إلى الحصول على التطعيم، يمكنك تقليل خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي وانتشاره من خلال بعض العادات الصحية:

  1. الإقلاع عن التدخين وتجنب التدخين السلبي، حيث يؤدي التدخين إلى إتلاف رئتيك ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.
  2. اغسلي يديك بالماء والصابون قبل تناول الطعام، وبعد استخدام المرحاض، وإذا لم يتوفر الصابون، عليك باستخدام معقم اليدين.
  3. تجنب الاتصال الوثيق ومشاركة العناصر مع أشخاص آخرين إذا كان أي منكما يعاني من مرض معد مثل الأنفلونزا أو نزلات البرد أو كوفيد-19.
  4. إذا كان عليك البقاء في مستشفى أو أي مرفق رعاية صحية آخر، فلا تخف من سؤال مقدمي الخدمة عن كيفية تقليل خطر الإصابة بالعدوى أثناء إقامتك.
  5. تناول نظامًا غذائيًا صحيًا وممارسة الرياضة والحصول على قسط كافٍ من الراحة.
  6. احصلي على العلاج من أي إصابات أو حالات صحية أخرى قد تكون لديك، فقد تؤدي هذه الحالات إلى إضعاف جهاز المناعة لديك، مما قد يزيد من فرص إصابتك بالالتهاب الرئوي.

هل يمكن أن يختفي الالتهاب الرئوي من تلقاء نفسه؟

غالبًا ما يختفي الالتهاب الرئوي الفيروسي من تلقاء نفسه، ولكن يجب عليك دائمًا اتباع توصيات مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لعلاج الأعراض وتقليل خطر حدوث مضاعفات خطيرة.

المصدر: my.clevelandclinic.org

إليكِ أنواع من قصور القلب وأعراضها وأسرع طرق العلاج.

أضف تعليقا