حقائق عن ازالة الشعر بالشمع!

مع اقتراب موسم الصيف وتزايد الإقبال على قصّات الأزياء القصيرة ولباس البحر لا بدّ من ازالة الشعر الزائد بطرق متعدّدة من بينها الشمع. تعرّفي على بعض الأساسيّات التي تتعلق بهذه التقنيّة لتحصدي أجود النتائج:

تقنيّة رائعة وأمينة على البشرة، خاصّة وأنّ نتائجها تدوم لأكثر من أسبوعين،على عكس شفرة الحلاقة إذا ما تمّت بطريقة سليمة وعلى أيدٍ ماهرة. هي تقنيّة مفيدة للبشرة إذا كانت نوعيّة شمع العسل المختارة مزوّدة بالزيوت الأساسيّة المعالجة للبشرة والملطّفة لها. لطيفة جدّاً على المسامّ، تنزع الزغب من الجذور مع توفير ترطيب عميق دون خدش البشرة أو إلحاق الأذى بها.

إنْ قرّرتِ اعتماد هذه التقنيّة للمرّة الأولى من المفضّل القيام باختبار صغير على منطقة من جسمكِ كأعلى الذراع أو على أسفل الظهر للتأكّد من ملائمتها لبشرتكِ وعدم تسبّبها بهيجان أو حساسيّة، فهذا يجنّبكِ الوقوع في مشكلة تحسّس البشرة وظهور البثور الحمراء على سطحها.

هذا وينصح الخبراء دائماً بأهميّة تقشير المناطق التي تقبلين على نزع الشعر منها بتقنيّات لطيفة وملائمة من أجل التخلّص من طبقات الجلد الميت التي تعرقل عمليّة نزع الشعر والزغب بكفاءة، وكذلك لمنع تشجيع نموّ الشعر تحت الجلد مع أهميّة الالتزام بترطيب البشرة دائماً لمنع جفافها.

الأمر نفسه بالنسبة لعمليّة التسمير الذاتيّ، فاذا كنتِ تنوين ذلك، فلابدّ من نزع الزغب أوّلاً وتنظيف المسامّ كلّها لاستقبال البشرة للّون بجدارة وإلّاسيكون لون بشرتكِ مبقّعاً وغير متجانس.

احذري هذه الأمور البسيطة التي تحدث فرقاً كبيراً على النتيجة النهائيّة لمظهر البشرة.

أضف تعليقا