قصة طقم وتاج الزمرد حجر شهر مايو الذي كان ملكًا للملكة فيكتوريا

بما أننا في شهر مايو أيار ونعرف أن الحجر الرسمي لمواليد هذا الشهر هو حجر الزمرد الأخضر قررنا أن نتحدث اليوم عن أبرز طقم مجوهرات مرصعة بـ الزمرد من ضمن مقتنيات الأسرة المالكة البريطانية. نقصد هنا طقم وتاج الزمرد Emerald Tiara and Parure الذي كان ملكا للملكة فيكتوريا. 

التاج مرصع بحبوب من الألماس وسادية القطع وقطع زمرد وكذلك 19 حبة من الزمرد إجاصي الشكل مرصوفة بشكل مقلوب تم تصميمه من قبل الأمير ألبرت زوج الملكة فيكتوريا أما الطقم المرصع بالألماس والزمرد فيضم عقداً وأقراطاً وكذلك بروش بتصميم بديع.


أوصى الأمير ألبرت الصائغ جوزف كيتشنغ Joseph Kitching بصنعه بكلفة بلغت وقتها 1150 جنيه إسترليني ليقدمه هدية إلى زوجته الملكة فيكتوريا عام 1845.
وفي مذكراتها تحدثت الملكة عن التاج والطقم وقالت إنها تلقت "تاج بديع من الألماس والزمرد صممه محبوبي ألبرت" ومدحت ذوقه الرفيع في مذكراتها .
ارتدت الملكة فيكتوريا التاج والطقم في عدة مناسبات كما أنها ارتدته ليتم رسمها في عدة لوحات زيتية رسمها الرسام Franz Xavier Winterhalter بين العام 1846 والعام 1859 كما أنها ارتدته خلال زيارة رسمية إلى فرنسا عام 1855 .


بعد وفاة زوجها أعارت الملكة فيكتوريا الطقم والتاج إلى حفيدتها الأميرة فيكتوريا والتي صارت فيما بعد جدة الأمير فيليب دوق إدنبره لترتديهما خلال حفلة تنكرية في القرن 19 وقد ارتدت الأميرة التاج مع عمامة من المخمل.

في ما بعد منح تاج الزمرد والطقم التابع له لابنتها الأميرة لويز دوقة أرغيل في يونيو عام 1893 التي ارتدت التاج لزفاف دوق يورك عام 1893. وبعد وفاتها تركت الأميرة لويز التاج والطقم لإحدى بناتها.
آخر مرة تم ارتداء التاج فيها كانت من قبل الدوقة الثالثة لفايف Fife عام 1960 لأجل افتتاح البرلمان .


حاليا التاج والطقم يتواجدان في معرض فيكتوريا في قصر كنزنغتون على سبيل إعارة من دوقية فايف، التي أعارته للمعرض منذ العام 2019 الذي كان يصادف العيد 200 لولادة الملكة فيكتوريا 
ويمكن للزوار رؤيتهما والتمتع بتصميمهما البديع .


اقرئي أيضاً:مجوهرات شهر مايو من الزمرد

أضف تعليقا