تساقط الشعر بعد كورونا

 

أفاد عدد كبير من المتعافين من كورونا عن حدوث مضاعفات عدة نتيجة الإصابة بهذا الفيروس، أحدها تساقط الشعر. إلى ذلك، بينت إحدى الدراسات الحديثة أن متلازمة التعافي ما بعد كورونا لها أشكال كثيرة، منها حدوث تنميل في عضلات الكتف والصدر، ضيق في التنفس، شعور بالتعب والإرهاق، تساقط الشعر والرغبة فى العزلة الاجتماعية، مرجحة زوال هذه العوارض في غضون 3 أشهر.  وفي دراسة أخرى نشرت في مجلة Public Health Emergency COVID-19 Initiative  أظهرت تقارير عن معاناة 10 مرضى، تأكدت إصابتهم بكورونا، أي بكوفيد-19 من تساقط الشعر المتزايد في غضون أسابيع إلى أشهر بعد الإصابة بالعدوى. وهذا يبرهن أن تساقط الشعر ما بعد كورونا، يمكن تصنيفه بالمؤقت. 

 

أسباب تساقط الشعر بعد الإصابة بكورونا 


يربط الأطباء تساقط الشعر بشكل مرضي طارئ، كبعد الإصابة بوباء كورونا بعدة عوامل، منها النظام الغذائي، الإجهاد، الأمراض التي تتسبب بضعف في جهاز المناعة، لكنهم يرجحون عودة الشعر للنمو من تلقاء نفسه، إما بشكل طبيعي أو بعد تلقي العلاج المناسب. من بين أسباب تساقط الشعر بعد الإصابة كورونا وبحسب دراسات حديثة:

 

الضغوط النفسية


أشارت بعض الشهادات الحية أن بعضاً من الذين تعافوا من كورونا عانوا مما يعرف بتساقط الشعر الكربي بعد أن كان لديهم مشاكل سابقة في تساقط الشعر، موضحين أن الأمر تفاقم نتيجة الضغوط النفسية المصاحبة لجائحة كورونا. 

 

نقص فيتامين   B12


يرجح أحد التقارير الطبية أن التساقط الحاد للشعر بعد الإصابة بفيروس كورونا قد يكون نتيجة نقص فيتامين B12 وبعض العناصر الغذائية، إضافة إلى خلل في وظائف الغدة الدرقية وجهاز المناعة. وهي أسباب شائعة لتساقط الشعر حتى في الحالات العادية. 

 

الأدوية


بناء إلى الدراسات والأبحاث، تبين أن 80 % من مرضى كورونا قد خضعوا لعلاج ببعض الأنواع من العقاقير التي قد تسبب تساقط الشعر كأثر جانبي، إضافة إلى عوامل أخرى كالذي تم ذكره سابقاً، أي الضغوط النفسية، الإجهاد، التوتر وغير ذلك. من بين هذه الأدوية، هيدروكسي كلوروكين Hydroxy Chloroquine والمضادات الحيوية، مثل أزيثروميسين Azithromycin والكورتيكوستيرويد Corticosteroid.
كما تبين، معظم آراء الأطباء حول تساقط الشعر بعد الإصابة بكورونا يرون أن الوباء ليس السبب لحدوث هذه العارض، بل الإجهاد الفسيولوجي الذي ينتج عن مكافحة هذا الفيروس، لكن بالمقابل هناك آراء ترى أن الفيروس يلعب دوراً في تساقط الشعر. 
فبحسب إحدى الطبيبات الروسيات في الأمراض الجلدية والشعر وتدعى ناتاليا شامانسكايا Natalia Shamanskaya، قالت للصحيفة الروسية اليومية إزفيستيا Izvestia، إن فيروس كورونا المستجد قادر على توجيه ضربة قاسية لفروة رأس الإنسان، ما يتسبب بتساقط كبير ومستمر للشعر، حتى بعد التعافي من الفيروس، موضحة أنه بعد تلقي الجسم الكثير من المضادات الحيوية لمواجهة الفيروسات والبكتيريا يفقد جزءاً من قوة مناعة الجسم، مشيرة إلى أن فيروس كورونا يساهم بتسميم الأوعية الدموية المجاورة لبصيلات الشعر، ما يؤدي إلى تساقط جزئي أو كامل، لافتة إلى أن هذا يعود إلى بنية الجسم ومناعته، وقد تتفاوت نسبه بين شخص وآخر. 

 

علاج تساقط الشعر بعد كورونا 

 


يجب مراجعة الطبيب لتحديد العلاج المناسب لتساقط الشعر بعد الإصابة بكورونا والذي قد يكون باللجوء إلى إحدى هذه الطرق أو مجتمعة، وهي: 
استخدام أنواع طبية من الشامبو مرتين إلى 3 مرات في الأسبوع، تحتوي على ثنائي كبريتيد السيلينيوم  Selenium Disulfide. 
رذاذ الشعر الطبي، عادة ما يوصف لحالات تساقط الشعر الكربي الحاد، يتم رشه موضعياً على الشعر مرة أو مرتين في اليوم. 
تناول العناصر الغذائية، مثل حمض الفوليك Folic Acid أو فيتامين B9، فيتامين  A و D، الأحماض الدهنية والأمينية، الزنك، السيلينيوم Selenium والنياسين Niacin والذي يعرف بفيتامين B3.
الابتعاد عن التوتر السبب الرئيسي لتساقط الشعر، من خلال ممارسة تمارين التأمل أو اليوغا.
الأدوية والتي تعتمد على مادة المينوكسيديل Minoxidil التي تساعد على فتح قنوات البوتاسيوم وتوسيع الأوعية الدموية، وبالتالي زيادة إمداد بصيلات الشعر بالأوكسجين والدم والعناصر الغذائية، لكن بعض الأطباء يحذرون من اللجوء إلى هذه الأدوية، لأنها تسبب في البداية المزيد من تساقط الشعر، قبل أن تؤتي مفعولها.

اقرئي أيضاً:

تساقط الشعر هل نقص فيتامين د يسبب تساقط الشعر؟ 
أضف تعليقا