5 إشارات تقول إنه ما عاد يهتم لأمرك

بالفعل، ثمة علامات قد تدلّ على أن زوجك لم يعد يهتم لأمرك كما كان يفعل من قبل وأن علاقتكما تجتاز مفترقاً صعباً. لا شكّ في أنّك بدأت تشعرين بالقلق وتسعين إلى معرفة ماهية هذه الإشارات وبالطبع كيفية مواجهتها من أجل استعادة شريك حياتك. فهل أنت مستعدة؟ إليك المزيد. .

 

1- لم يعد يتصل بك من وقت إلى آخر

من أبرز الدلالات التي تشير إلى أن زوجك لم يعد يكترث لشأنك توقفه عن الاتصال بك بين الحين والآخر. ففي هذه الحالة، يسهل عليك أن تستنتجي ما تؤول إليه أوضاعكما، ولا سيما إذا كان التواصل جزءًا من عاداتكما اليومية التي لم تتخليا عنها يوماً.   

 

2- توقف عن وضع الخطط المشتركة

إنتبهي، في حال كان زوجك شديد الانشغال ولا يجد الوقت الكافي لمشاركتك النشاطات الأسبوعية، فهذا لا يعني أنه لا يهتم لأمرك. أما في حال لاحظت أنه يتجنب القيام بالمشاريع المشتركة معك، فهذا يعدّ إشارة غير إيجابية. إذاً، ولكي تتبيّني حقيقة الأمر، تذكري جيداً المواعيد التي تجتمعان خلالها عادة، مثل عيد زواجكما، عيد مولد كل منكما،... وحوليها إلى اختبار لاهتمامه بحياتكما.  

 

إقرئي أيضاً: 9 عادات تسيء إلى حياتك الزوجية

 

3- لا يعرب عن مشاعره تجاهك

إعلمي أن تبادل المشاعر أمر ضروري وأساسي في الحياة الزوجية. لذا، فإن توقف هذه العملية، ولا سيما من جهة الزوج، يعدّ إشارة غير سلمية. وفي هذه الحال، يتعين عليك أن تقومي ببعض الخطوات التي من شأنها أن تعيد الأمور إلى نصابها. وتذكري: الحوار هو الحل الأمثل. لكن، لا تقلقي في حال كان زوجك غير عاطفي بطبعه.

 

4- لا يلاحظ التغييرات التي تطرأ عليك

قد لا تلاحظين أن زوجك يعتمد قصة شعر جديدة أو أنه اشترى ملابس تتبع أحدث الصيحات. هذا أمر طبيعي بالنسبة إلى المرأة. لكن، في حال لم ينتبه هو إلى بعض التغييرات التي تطرأ على مظهرك، فهذا قد يدل على أن علاقتكما تمر بمرحلة من عدم الاستقرار ويشير إلى أنه لم يعد يكترث لأمرك، ولا سيما في حال تزامن ذلك مع توقفه عن القيام بأمور تشعرك بالسعادة.

 

5- يجيب على أسئلتك بكلمة واحدة

إعلمي أن زوجك لم يعد يكترث لأمرك أو يهتم لوجودك في حال أجاب على أسئلتك الطويلة بكلمة واحدة لا تشعرك بالرضى والاكتفاء. لكن، انتبهي! من المعروف أن الرجال يظهرون اهتماماً كبيراً بما تقوله شريكة الحياة، إلا أنهم لا يحبون الإكثار من الكلام. أما في حال تبين لك أنه يبالغ في عدم التحدث إليك، فاعرفي أن في الأمر خطباً وأن عليك تسوية الأوضاع منعاً لتدهورها وسؤاله عما يحدث فعلاً. 

 

إقرئي أيضاً: لهذه الأسباب اخترت الزوج غير المناسب

إقرئي أيضاً: الخلافات الزوجية.. 6 كلمات تؤججها

إقرئي أيضاً: في العلاقة الزوجيّة... ماذا ترفض المرأة؟

أضف تعليقا