العلاقة المتوترة بين فين ديزل ودوين جونسون مازالت مستمرة

 

 

وجه الممثل الأمريكي فين ديزل رسالة إلى زميله دوين جونسون "ذا روك"، ناشده فيها قبول الانضمام إلى أبطال الجزء العاشر والأخير في سلسلة أفلام "Fast & Furious". حملت رسالة فين ديزل عبارات استعطاف لشريكه في الجزء الثامن من السلسلة، مثل مناداته بـ "أخي الأصغر"، وتذكيره أن أولاده ينادونه بـ "العم دوين"، إلى جانب تذكيره بالراحل بول ووكر الذي وعده بوصول أفلام Fast & Furious إلى 10 أجزاء، وضرورة أن يعود مرة آخرى للانضمام إلى أبطال فيلم Fast & Furious 10.


تعود بداية الأزمة إلى عام 2016، حين خرج دوين جونسون في رسالة إلى الجمهور عبر Instagram، ليمدح الممثلات صاحبات الأدوار النسائية وينتقد أحد أبطال فيلم " The Fate of the Furious" ثامن أجزاء السلسلة، ويتهمه أنه شخص غير مسئول، دون أن يذكر اسمه.فسر الجميع رسالة دوين جونسون بأنه يقصد فين ديزل، الغاضب من الإعلان عن مشروع فيلم "Hobbs & Shaw" الذي يجمع بين دوين جونسون وجيسون ستاثام في قصة منبثقة عن سلسلة الأفلام الشهيرة، وهو ما سوف يتسبب في تعطيل تنفيذ الجزء التاسع.


حاول فين ديزل تخفيف حدة انتقادات جونسون له، مؤكدا على قوة علاقتهما التي تجعله أحد الأشخاص المحببين لأطفاله، مؤكدا أنه يعتبر دوين جونسون فردا من العائلة، إلى جانب ثقته أن كلمات الأخير الغاضبة تم تضخيمها إعلاميا.من جانب آخر خرج تيريس جيبسون، أحد أبطال أفلام Fast & Furious ليتقد دوين جونسون ويتهمه بالأنانية وعدم التفكير سوى في نفسه، وتسببه في تأخر طرح الجزء الثامن من الفيلم، بسبب انشغاله بمشروعه الجديد مع جيسون ستاثام.


دفعت إشادة دوين جونسون ببطلات الفيلم؛ ميشيل رودريجز صاحبة شخصية "ليتي" في الأفلام إلى التزام الحياد، مؤكدة أنها لن تتحيز إلى جونسون أو ديزل في الوقت ذاته أكدت أن ما حدث هو الخلافات المعتادة حين يجتمع "الأولاد" في مكان واحد، مؤكدة على ثقتها في قدرتهم على تجاوز تلك الخلافات بمرور الوقت.


يبدو أن ميشيل رودريجز لم تخطيء في حكمها على الأمور، ومثلما يشير اسم سلسلة الأفلام إلى السرعة والغضب، أعلن دوين جونسون ندمه على إعلان غضبه بشكل علني مبالغ فيه، رغم عدم تغير رأيه وإصراره أنه كان يعني كل كلمة قالها وقتها كما رفض دوين جونسون التعليق على تصريحات تيريس جيبسون ضده، مؤكدا أنه صراع من طرف واحد، لن يدخل فيه، خاصة أن جيبسون صديقه منذ سنوات، ولا يعرف سر مهاجمته له.

 

 

 

أضف تعليقا