منافسة على الأناقة: ما بين ستايل الملكة رانيا والملكة ليتيزيا!

  • قال مصمم الازياء العالمي  إيف سان لوران ذات مرة ، "الموضة تتلاشى ، والستايل أبدي". على الرغم من أنه لم يكن يتحدث عن فلسفات الملابس الخاصة بأفراد العائلة المالكة الأكثر أناقة في التاريخ في ذلك الوقت، إلا أنه تصريح يبدو مناسبًا تمامًا عندما يتعلق الأمر بخزائن العديد من النساء الملكيات على مر السنين.  ومن خلال اطلاعنا الدائم على أناقة الملكات والأميرات، لفتنا ليس الشبه بالشكل بين الملكة ليتيزيا الإسابنية وبين ملكة الأردن رانيا فحسب، بل أيضاً بالشبه بين الملكتين المذهلتين.


    الملكة ليتيزيا: هي زوجة الملك الإسباني فيليبي السادس. كانت تعمل صحفية قبل زواجها. إنها صاحبة أجمل إطلالات في إسبانيا ليس فقط لكونها ملكة البلاد، ولكن أيضاً لأنها ملكة في مزج الملابس الفاخرة وتلك من البوتيكات بأسعار مقبولة، حيث تفضل الموضة الفاخرة تماماص مثل الموضة السريعة مثل بوتيكات زارا وماسيمو دوتي. أكانت ترتدي بذلة فاخرة أو فستان أنثوي من الدانتيل، تعلم ليتيزيا كيف تنسق أي إطلالة بفخامة لا تقاوم. كذلك، تشتهر هذه الملكة باختيارها الإطلالات الجريئة والأنيقة في آن، حيث تحسن مزج القطع الأساسية مع النقوش اللافتة والألوان القوية. 

     

     


    الملكة رانيا العبد الله: عقيلة الملك عبد الله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية. هي ملكة المملكة الأردنية الهاشمية ومن أكثر السيدات الأوليات في الوطن العربي اهتمامًا بحقوق الطفل والمرأة وأكثر نساء العالم العربي أناقة ورقي بستايلها. منذ زواجها من الأمير عبد الله في العام 1993، خطفت الملكة رانيا العالم بجمالها الذي يخطف الأنفاس، رقيها الآسر وستايلها الملوكي المثالي. من الملابس الأردنية التقليدية في حفلات العشاء الباذخة الى الفساتين الأنثوية الساحرة من الماركات العالمية، تدرك الملكة رانيا كيف تتألق في كل مناسبة. من علاماتها المفضلة ديور وفندي، الى جانب تصاميم العرب من إيلي صعب الى أزي وأسطا ووصولاً الى جورج شقرا، إنها حقاً تجسيد للفخامة التي يصعب عدم الوقوف عندها مع كل طلة. 

     

    اقرئي أيضاً:أناقة الملكات والأميرات خلال الحمل

     

    أضف تعليقا