احذري.. السلطة تزيد الوزن

كثيرٌ من الناس، خاصة مَنْ يتبعون الحميات الغذائية، يعتقدون أنهم بطلبهم السلطة وأكلها، يتمكنون بذلك من تناول طعام صحي خالٍ من السعرات الحرارية الزائدة، ولن يؤثر على أوزانهم، وهنا يرتكبون أول خطأ، فالسلطة تزيد الوزن، إن لم يتم التحكم بها، فعديدٌ من أنواع السلطات قد تبدو صحية وشهية، ولكنها في حقيقة الأمر لا تفيد مَنْ يتناولها إن كان هدفه المحافظة على وزنه من الزيادة، خصوصاً السيدات.
"الجميلة" تكشف الأخطاء التي قد تقع فيها السيدات عند اختيارهن طبق السلطة غير الصحي، الذي يزيد الوزن غرامات على عكس ما يرغبن فيه.

عدم اختيار الكمية المناسبة
من الأخطاء الشائعة، تناول السلطة بكميات كبيرة، ما يعرِّضكِ إلى تناول كثير من المكونات الموجودة فيها، التي قد تكون مضرة إن تناولتِها بصورة زائدة، لذلك يجب الانتباه إلى ضرورة تناول "الكمية الصحيحة"، والأخذ في الحسبان ما يلي عند تحديد الكمية المطلوبة: الطول، والوزن، والجنس، والعمر، ومستوى النشاط، فعادة ما يكون ½ كوب من عصير شرائح الفاكهة، أو قطعة صغيرة من الفاكهة، وكوب خضار مطبوخة، أو كوب واحد من الخضروات الطازجة، هي الكمية الكافية لإعداد سلطة تكفي شخصاً واحداً مع ضرورة عدم تجاوزها.

اختيار الأجبان بصورة خاطئة
الجبن بالتأكيد يُعتبر شهياً ولذيذاً مع السلطة، ويمدُّكِ بالبروتين اللازم، والكالسيوم، ولكن معظم أصناف الأجبان تكون كاملة الدسم، وتحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبَّعة، والسعرات الحرارية ، مثلاً نصف كوب من جبنة الشيدر، يحتوي على حوالي 225 سعرة حرارية، لذا يجب التقليل من الجبن، وإضافة معلقتي طعام فقط منه، وهو ما يساوي 170 سعرة حرارية، و16 جراماً من الدهون. إذاً من الأفضل التقليل من الكمية المضافة من الجبنة في حال رغبت في تناول أجبان كاملة الدسم، أو أن تقومي باختيار أجبان قليلة الدسم، لكونها تساعد على الحفاظ على وزنكِ، ويمكن لجسمك حرق ما تحتوي عليه من دهون، كما أنها تُشعرك بالشبع.

زيادة حصة المكسرات
الزيادة في أي أمر يفسده، لذلك لا تبالغي في زيادة كمية المكسرات في السلطة، بل تقيَّدي بالكمية المطلوبة، وانتبهي إلى ما تحتوي عليه من سعرات حرارية، ومن الأفضل اختيار 7 حبات فقط من المكسرات لإضافتها إلى السلطة مع الابتعاد عن الزبيب، والمكسرات الغنية بالزيوت.


الاختيار الخاطئ للمكوِّنات
قد تظنين أن بعض المواد المضافة لن تضرك، وهي عكس ما تتوقعين مثل: المايونيز، والصلصة الجاهزة في المطاعم، التي تحتوي على جرعات كبيرة من الزيوت والسكريات، كذلك الشعيرية المقلية، وصدور الفراخ المقلية، أو اختيار مكونات مملوءة بالزيوت، والدسم، مثل: الأفوكادو، وجوز الهند، أو الأطعمة الغنية بالسكريات، مثل: عصير العنب والأناناس "المكرمل"، كل تلك الأمور يجب أن تضعيها في حسبانكِ عند تحضيرك السلطة الصحية الخاصة بكِ.

عدم توازن المكوِّنات في القيم الغذائية
نحن لا نقول لكِ إن السلطة يجب أن تقتصر على الخضروات فقط، ولكننا نؤكد على أن توازني بين المكونات باختيار المواد المطلوب إضافتها بصورة صحيحة لإعداد وجبة صحية، تشعرك بالشبع، فالسلطة الصحية يجب أن تحتوي على الأقل على60% من الخضروات الملونة، و30% من البروتينات, و1% من المكسرات والحبوب، لذا يجب عليكِ أن تجعليها متوازنة في العناصر الغذائية من كربوهيدرات, وبروتين، ودهون.

كيف تختارين السلطة الصحية
اجعلي السلطة غنية بالألياف المضادة للأكسدة، التي تُشعرك بالشبع سريعاً.
احرصي على تنوُّع المكونات، وأن تكون متوازنة من حيث الكمية، ولا تكثري من مكوِّنٍ على حساب مكوِّنٍ آخر.
تجنَّبي تماماً الصلصات الخارجية المُعدَّة في المطاعم، واختاري دائماً الليمون، وقليلاً من زيت الزيتون مع الخل.
احسبي السعرات الحرارية في طبق السلطة المُحضَّر لتُحدِّدي: هل تتناسب مع السعرات الحرارية التي تحتاجين إليها، أم إنها تزيد عليها.
أضيفي نوعاً واحداً من الدهون النافعة، مثل: المكسرات، أو قليلاً من ثمرة الأفوكادو.
اختاري عنصرَ بروتينٍ واحداً في الصحن.
نوِّعي في اختيارك الخضروات مختلفة اللون، والخالية من "نشا الخضار".

أضف تعليقا