جوليا روبرتس تشعر بالقلق تجاه أطفالها

جوليا روبرتس هي أم ملتزمة تجاه ابنها وابنتها التوأم  فينياس وهازل ، 16 عامًا ، وابنها هنري ، 14 عامًا ، من زوجها داني مودر.


وبالرغم من حجم العمل الضخم الذي تمتهنه، وأهمية تركيزها على مظهرها لكونها دائماً في دائرة الضوء، إلا أنها تبدي ولاء واهتماماً كبيرا ًبأسرتها وأبنائها.


حيث كشفت في حديث لها عن التعامل مع الأطفال في سن المراهقة قائلة: أنها تتجنب إفساد أبنائها وتدليلهم أكثر من اللازم،  وأنهم لا يحصلون على ما يطلبونه دائماً".
وأجابت عندما سئلت كيف يعتني ابنتك وابنائك بمظهرهم، وإذا ما كانت تضغط عليهم ليظهروا بشكل معين، قالت "المظهر هو أمر ممتع العناية به، هذا ما أعلمهم اياه، لكنني أرفض التكيز عليه لأنني لا أريد بأي شكل من الأشكال إفسادهم"

فأكثر من المظهر يهمني عنايتهم بنظافته وابتسامتهم اللامعة
وعن شخصيتها في المنزل تقول جوليا " أنا مسالمة جداً  مع عائلتي

تعيش نجمة هوليوود في ماليبو مع عائلتها ويقضون أيضًا الكثير من الوقت في مزرعتهم في نيو مكسيكو. حيث هذا المكان هو الذي تشعر فيه بالراحة النفسية، كما قالت في لقاء سابق مع أوبراوينفري
فمدينة نيو مكسيكو هادئة، ربما بفضل الجبال التي تحيط بها، لكنها هي شخصيا ًتشعر هناك بالسكينة وتكون على حريتها تماماً
وتمتلك العائلة منزلاً ضخماً لقضاء العطلات في هاواي، كما تمتلك 3 شقق في مانهاتن

أضف تعليقا