نحت وتكبير الجسم بتقنية فيلر حديثة

تحلم الكثير من الفتيات اللواتي يعانين من النحافة، بأجسام أجمل تبدو أكثر امتلاءً حول الصدر والردفين وحتى المؤخرة وبجسم أكثر جاذبية. ولهذه الغاية، ينصح أطباء التجميل بتطبيق تقنية «ديرمال فيلر» التي تعتمد على حقن مواد طبيعية، تحتوي على حمض الهيالورونيك المتواجد طبيعياً في الجسم شبيهة بحقن ملء الشفاه والخدود لكن بأحجام أكبر، مناسبة أكثر لنحت الجسم ومنحه شكلاً أكثر جمالاً وجاذبية.

طريقة تطبيقها:

يتم أخذ الدهون بالكمية المطلوبة من الشخص نفسه، ومن الأماكن التي تكثر فيها الدهون مثل منطقة البطن أو الأفخاذ. تتم تصفية وتنقية الدهون من أي شوائب، ثم حقنها تحت الجلد لتعبئة المكان المراد علاجه.

عملية نقل الدهون لا تحتاج إلى تخدير كلي. يكفي حقن مُخدر موضعي في مكان أخذ الدهون وتخدير موضعي آخر في مكان حقنها.

غالباً ما يستغرق الإجراء 3 ساعات، تظهر النتائج مُباشرة بعد الحقن. ولكن، نظراً لوجود بعض التورم بالجلد إثر عملية الحقن، فإن النتيجة النهائية تظهر بعد شهر تقريباً، لا سيّما عندما تصبح الدهون المحقونة جزءاً من الثدي، أو الشفاه إلخ...

ما يجب معرفته عن "ديرمال فيلر":

بالرغم من أن حقن الدهون هو نقل أنسجة طبيعية من مكان إلى مكان آخر بنفس الجسم، إلا إن نسبة كبيرة من الدهون المحقونة تذوب وتُمتص في خلال أسابيع قليلة. لذا، يجب تكرار العملية عدة مرات للوصول للحجم المطلوب.

يُنصح بتناول مُضاد حيوي لمدة أسبوع. كما يُنصح بعدم النوم أو الضغط أو التدليك مكان الحقن لمدة أسبوع. يُمكن استعمال مُستحضرات البشرة المُعتادة بدءاً من اليوم التالي للحقن.

مزايا "ديرمال فيلر":

من مزايا حقن الدهون أن المادة المُستعملة هنا هي من نفس الجسم، وبالتالي فهي مادة آمنة تماماً.

- التخلص من شحوم زائدة في الأماكن التي يتم شفط الدهون منها.

- لا يتمّ إدخال السيليكون أو أي مواد غريبة في المناطق المراد تكبيرها.

- لا تحتاج إلى تخدير عام، ومدّة الشفاء قصيرة.

- نتائج دائمة، على عكس باقي إجراءات الزرع التي قد تتطلّب استبدال الحشوات والموادّ.

تستخدم هذه التقنية في:

-تكبير الخدود في حالة نحافة الوجه.

-تكبير الثدي

-تكبير المؤخرة.

-تكبير الأفخاذ والأرداف.

-لترميم ثنيات الجلد الواضحة بالوجه.

-تكبير الشفاه.

اقرئي أيضاً:

الليزر الكربوني الحل الأمثل لمشاكل البشرة

أفضل أطباء جراحة التجميل في الرياض

حقن "الملء" المضادة للتجاعيد..هذه نتائجها!

أضف تعليقا