أول جهاز للتنفس الصناعي صنع المملكة العربية السعودية

في انجاز جديد يضاف لإنجازات المملكة العربية السعودية، دشن وزير الصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للتنمية الصناعية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، ووزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، أول جهاز للتنفس الصناعي تمت صناعته في المملكة بمواصفات عالمية.

 

ويأتي ذلك في سياق جهود منظومة الصناعة والثروة المعدنية في توطين الصناعات الطبية وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الصناعات الطبية الأساسية والأمن الصحي للمملكة.

 

وأكد وزير الصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للتنمية الصناعية، أن هذا المنجز يأتي دليلاً على نهوض صناعتنا إلى مستويات جديدة، ويأتي استمرارًا لاستجابة القطاع الصناعي للطلب على هذه الأجهزة والحاجة إليها في الفترة الحالية التي لا زلنا نعيش فيها آثار هذه الجائحة.

 

 

وأبان، أن خلف هذا الإنجاز جهوداً تكاملية لجهات منظومة الصناعة، والقطاع الصحي ممثلاً في وزارة الصحة والهيئة العامة للغذاء والدواء، وهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية، إضافة إلى القطاع الخاص الذي استشعر المسؤولية للقيام بدور فاعل في هذا الجانب، لافتًا النظر إلى أن القطاع الصناعي أصبح أكثر جاذبية للاستثمار، وقدرة على استقطاب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية.

من جهته أعرب وزير الصحة عن فخره وسروره بهذا الإنجاز الذي يأتي تجسيدًا لدعم واهتمام القيادة الحكيمة للصناعات الوطنية، مبينًا، أن صناعة الأجهزة الطبية تعد من الصناعات المعقدة والمتقدمة، وخاصة أجهزة التنفس نظرًا لاتصالها المباشر بالمريض، لافتًا النظر إلى ولفت، أن صناعة هذه الأجهزة سيُسهم بإذن الله في مواجهة جائحة "كورونا" نظرًا للحاجة المستمرة لهذه الأجهزة في المستشفيات.

 

بدوره أوضح المركز الوطني للتنمية الصناعية أن شركة الرواد للأنظمة التقنية حصلت على اعتماد الهيئة العامة للغذاء والدواء بعد استيفائها المتطلبات التنظيمية لتتمكن من صناعة أول جهاز تنفس صناعي من طراز PB560 في المملكة، مؤكدًا، أنه منذ بداية جائحة "كورونا" تلقى المركز العديد من الطلبات في ملف توطين أجهزة التنفس الصناعي.

 

 

يذكر أن جهاز التنفس الصناعي يعد من الأجهزة المحمولة ويستخدم بكثرة في العناية المنزلية ومراكز الرعاية الصحية والمستشفيات للمرضى الذين لا يحتاجون التنبيب الرغامي، ويمكن استخدامه في المنازل، وصُنع وفقًا لأعلى معايير التصنيع العالمية بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية الرائدة في صناعة الأجهزة الطبية على مستوى العالم.

 

وقد تتجاوز عدد القطع المستخدمة في تصنيع الجهاز مايقارب 3000 قطعة، وسيساعد توطين هذه التنقية في تحفيز سلاسل الإمداد المحلية المتعلقة بذلك، ومنها الإلكترونيات والقطع الإلكتروميكانيكية، وكذلك الصناعات البلاستيكية.

سمات :
أضف تعليقا