دراسات جديدة تكشف أضرارًا خطيرة جدًا على الصحة عند إستخدام أكياس المخابز

يعد البلاستيك من أحد الاكتشافات التي أدت إلى تسهيل حياة البشر، حيث انتشر استخدام الأكياس البلاستيكية تحديداً بشكل كبير لتميزها بسهولة الاستعمال والوزن الخفيف، لكن هذا الاختراع يحمل أضراراً صحية عديدة للصحة، وذلك وفقاً لما كشفت عنه الكثير من الدراسات والأبحاث التي أجريت مؤخراً.


وفي هذا الصدد فقد حذر أستاذ في الكيمياء من خطورة استخدام الأكياس البلاستيكية الموجودة في المخابز لما تسببه من أضرار على صحة الإنسان.


وقال الدكتور فهد التركستاني، أستاذ الكيمياء خلال برنامج "الراصد"، المذاع عبر قناة "الإخبارية"، منذ حوالي 15 عاما صدر قرار باستبدال الأكياس في المخابز والفوالة، ولكن لضعف استمرارية الرقابة في هذا الشأن رجعت المخابز إلى استخدام الأكياس نفسها مرة أخرى، وهو أمر شديد الخطورة.


وأكد أن تلك الأكياس مصنوعة من عدد من المواد الكيميائية والكربونية قد تكون سامة وضارة ومسرطنة وتهدد صحة وسلامة المستهلكين.


والبلاستيك هو مادة يتم صنعها من خلال عمليات متعددة أساسها النفط، الذي يعتبر المادة الأولية في صناعة اللدائن، كما يمكن إنتاجها باستخدام الغاز الطبيعي والفحم كمادة أولية.


ويتم تصنيع أكياس البلاستيك من مادة "البولي إثيلين" وهي عبارة عن سلسلة طويلة من ذرات الكربون والهيدروجين.


وبحسب الدراسات والأبحاث فإن الأكياس البلاستيك، تؤثر سلبا على الصحة والبيئة بشكل كبير، إذ أنها تحتوي على كمية كبيرة عالية من الرصاص فهي مصنعةً من المواد النفطية، وهي أيضا غير قابلة للتحلل العضوي، وعند رميها تحت أشعة الشمس تخرج غازات ضارة جداً، وتحتاج إلى فترات طويلة تصل إلى 1000 عام لتتحلل طبيعياً، وبالتالي فإن الطريقة الوحيدة للتخلص منها هي حرقها، ولكن هذه الطريقة تتسبب في تلوث الهواء والمياه، مما يؤدي إلى تلوث المزروعات والإصابة بالأمراض.

سمات :
أضف تعليقا