جينيفر لوبيز تترك منزلها الفخم في ميامي وتنتقل للعيش بالقرب من بن أفليك


كشف موقع E! News أن الفنانة العالمية جينيفر لوبيز تعتزم ترك منزلها في ميامي حيث كانت تعيش مع خطيبها السابق أليكس رودريغيز لتتوجه للعيش في لوس أنجلوس بالقرب من حبيبها الممثل بن أفليك.

وبحسب مصدر مقرب كشف للموقع أن: "جي لو قامت بحزم أمتعتها من العقار الفخم الذي كانت تعيش فيه في ميامي، وتوجهت إلى مدينة الملائكة مع توأمها إيمي وماكسيميليان ، 13 عامًا ، من زوجها السابق ، مارك أنتوني".

وأضاف المصدر: "ستتواجد جينيفر بين لوس أنجلوس وهامبتونز هذا الصيف ، لكن لوس أنجلوس ستكون قاعدتها، وهي تبحث عن مدارس لولديها في الخريف".

وأكدت المصادر أنه لم يحن الوقت لتسكن مع أفليك في بيت واحد لأن انفصالها عن اليكس كان قاسيًا على الأولاد.

يشار إلى أن لوبيز فسخت خطوبتها من أليكس رودريغيز في أبريل الماضي بعد أربع سنوات معًا، ومؤخرًا تعيش علاقة رومانسية مع خطيبها الأسبق بن أفليك.

وشوهدت جينيفر الأسبوع الماضي وهي تبحث عن مدرسة لتوأمها وربما تسعى أن يكون أولادها وأولاد بن في نفس المدرسة، وهي تعلم أن أولادها بحاجة للوقت للتأقلم مع الوضع الجديد وبحاجة أيضًا للإستقرار.
 

أضف تعليقا