من يرعى أطفال الأمير وليام والدوقة ميدلتون أثناء غيابهما؟

بينما تنضم دوقة كامبريدج كيت ميدلتون إلى زوجها الأمير ويليام في جولة رسمية في اسكتلندا ، يتم طرح التساؤل من الذي يعتني بأطفالهما الصغار الثلاثة أثناء غيابهما؟
وليام وكيت هما والدا الأمير جورج ، سبعة أعوام ، والأميرة شارلوت ، ستة أعوام ، والأمير لويس البالغ من العمر ثلاث سنوات ، والملتزمون حتى في رحل غيابهما بالذهاب للمدارس والحضانة، فمع من يبقون ومن يساعد كيت وويليام على تربية الاطفال؟

 

من حسن حظ دوقة كامبردج أن لديهما مربية أسبانية قديرة تدعى ماريا تيريزا توريونه بورالو التي درست في كلية نورلاند المرموقة في باث ، وتعمل مع أفراد العائلة المالكة منذ عام 2014 عندما كان جورج يبلغ من العمر ثمانية أشهر.
وكانت ماريا قبل أن تنضم إلى عائلة كامبردج، قد عملت مع عائلات أخرى رفيعة المستوى، وهي أينما تذهب فهي تكرس كامل جهدها للعائلة التي تعمل معها، فهي غير متزوجة ومحترفة تماماً كما يصفونها وكما ذكرت مجلة هالو Hello Magazine.

ولكن مع وجود ثلاثة أطفال صغار للاعتناء بهم أثناء غياب والديهما، من المرجح أن تكون والدة كيت كارول ميدلتون تشرف عليهما، وتقوم بمساعدة ماريا في رعايتهم.


ويذكر أن كارول والدة كيت والتي تبلغ من العمر 66 عاماً، هي مقربة بشكل كبير من أحفادها، ومن الملاحظ أنها تصل لقصر كينيسينغتون لرعاية الأطفال عندما يكون لدى كيت والأمير وليام إرتباطات وأعمال متأخرة في الليل، كما أن كارول أيضاً تعنى بزيارة إبنتها بيبا أيضاً عندما تكون في لندن، والتي استقبلت حديثاً طفلتها جريس في شهر مارس.
وكان الأمير وليام قد سبق زوجته يوم الجمعة للبدء في جولته في أسكتلندا، والتي ستستمر أسبوعاً، وهو يحرص على البقاء على اتصال مع عائلته وأصهاره من عائلة ميدلتون.
حيث نقلت عنه عبارة قالها لأحد الضيوف على المدرجات في نهائي كأس أسكتلندا في ذا كولد هاوس بإدنبرة "أنا أحب أهل زوجتي" في رد منه على كلام الضيف والذي كان يقول له أنه لم يرى عائلة زوجته منذ عام" وأضاف ضاحكاً "على ما يبدو هناك أشخاص سعداء لأنهم لم يلتقوا أهل زوجتهم منذ عام، عن نفسي أنا أحب أهل زوجتي؟

أضف تعليقا