لماذا تعشق الملكة إليزابيث هذه البروشات بالتحديد؟

البروشات البرّاقة والجميلة هي جزء لا يتجزأ من إطلالات الملكة إليزابيث الثانية، إذ من النادر أن تظهر الملكة، من دون بروش ماسي أو مرصع بالجواهر الملونة لتزين إطلالاتها. في المقابل، يبدو أن لدى الملكة عشق كبير لأحجار السفير الزرقاء ذات البريق الذي يخطف الأنظار.


إليك ببروشات السفير الأزرق المفضلة عند الملكة إليزابيث

 

 


ما الذي يرمز إليه السفير الأزرق؟ يُقال إن هذا الحجر الكريم يمد من يضعه بالقوّة والحكمة العميقة المنبعثة من لون الحجر الأزرق الداكن والملكي. ويعتبر اللون من أهم الصفات الجمالية للحجر، فكان القدماء يعتقدون أن السماء كانت تعكس لون السفير اللازوردي الرائع لصفاء لونه. كما كان الملوك والحكام يعشقون هذا الحجر الكريم معتقدين أنه يمدّهم بالسلطة والقوة. ويرمز السفير للبراءة والصدق، والإخلاص والسلام. وتعدّ الخواتم المرصّعة بحجر السفير من أكثر الخواتم التي يتم اختيارها لمناسبات الزواج والخطوبة والأفراح. فقد قدم الأمير تشارلز خاتم خطوبة من حجر السفير الملكي للأميرة ديانا عندما طلب الزواج منها. وهذا الخاتم انتقل إلى الدوقة كيت ميدلتون يوم عقد الأمير ويليام خطوبته عليها، ومازالت تضعه في الكثير من الأحداث الرسمية، حيث يخطف الأنظار بلونه النقي وبريقه المذهل. 

أما الملكة إليزابيث، فتملك مجموعة من البروشات المرصعة بالسفير الأزرق، لو جمعناها معاً، لشكلت كنزاً ثميناً لا يُقدّر بثمن. تعرفي إليها:


The Albert Brooch – بروش الأمير ألبرت: في عام 1840، قدم الأمير ألبرت للملكة فيكتوريا هذا البروش الرائع المصنوع من السفير والماس قبل زفافها بليلة. علّقته على فستان زفافها في اليوم التالي، وأصبح الخط الرئيسي للعائلة المالكة منذ ذلك الحين. تلقت الملكة  إليزابيث هذا البروش مع بقية مجموعة التاج الوراثية في عام 1952 عند وصولها الى العرش، وهي ترتديه بشكل منتظم.

 

 

 


The Russian Sapphire Cluster Brooch – بروش السفير الروسي: واحد من بروشات الملكة المفضلة، هو هذا البروش الأزرق والماسي الذهبي الصغر الذي امتلكته بالأصل الإمبراطورة ماري فيودوروفنا من روسيا. يقال إنّ الملكة ماري إشترته في عام 1934، وقد ارتدته الملكة إليزابيث الثانية لأول مرة في الفاتيكان.

 


Queen Mary's Russian Brooch – بروش الملكة ماري الروسية: قدمت الإمبراطورة ماري فيودوروفنا هذا البروش الهندسي الجميل إلى الملكة ماري كهدية زفاف في عام 1893. أما الملكة إليزابيث، فقد ورثته من جدتها في عام 1953، وهي ترتديه الآن لأكثر من نصف قرن.

 

 


Empress Marie Feodorovna's Sapphire Brooch – بروش السفير الإمبراطورة ماري فيودوروفنا: هذا البروش الكلاسيكيّ المصنوع من السفير ومجموعة من الماس، والذي يتميّز أيضاً بقلادة لؤلؤية على شكل إجاصة، كان أيضاً من مجموعة الإمبراطورة ماريا فيودوروفنا من روسيا. تلقته في عام 1866 كهدية زفاف من شقيقتها وصهرها، أمير وأميرةWales  (اللذان أصبحا لاحقاً الملك إدوارد السابع والملكة ألكسندرا في المملكة المتحدة). قامت الملكة ماري بشراء البروش من الإمبراطورة في عام 1929، وورثته الملكة إليزابيث بعد ذلك في عام 1953 ، وهي ترتديه اليوم من حين لآخر، مع أو بدون قلادة اللؤلؤ.

 

 


The Sapphire and Diamond Grapes Brooch – بروش العنب من السفير والماس: ولا نعلم الكثير عن منشأ هذا البروش الساحر الذي ورثته الملكة من والدتها في عام 2002. بناء العقدة الذي يجمع حبّات العنب سوياً قد يكون مثالاً على تصميم فان كليف أن أربلز الشهير.

 

 


The Carrington Feather Brooch – بروش الريشة من كارينغتون: هذا البروش الماسي المذهل على شكل ريشة والذي يتميّز بقطعة سفير مربعة كان واحداً من هدايا زفاف الملكة. تم تقديمه لها من قبل كارينغتون، وهي الشركة التي صنعت هذه القطعة. الملكة لا تزال ترتديه بشكل منتظم.

 


The Sapphire Chrysanthemum Brooch – بروش السفير والأقحوان: قدم هذا البروش المصنوع من الماس والسفير والبلاتين إلى الأميرة إليزابيث في عام 1946 حين أطلقت خزّان نفط جديداً. ارتدته لالتقاط صورة لها أثناء شهر عسلها، وشكّل جزءاً من المجموعة التي مازالت ترتديها حتى اليوم.

 

 

اقرئي أيضاً:أثمن قلادات الملكة اليزابيث تقدمة الملوك

 

 
The Queen Mother's Sapphire Flower Brooch – بروش السفير لوالدة الملكة: هذا البروش المبتكر والحديث المصنوع من السفير، كان واحداً من الهدايا المتألقة التي قدمها الملك جورج السادس لزوجته الملكة إليزابيث، خلال فترة زواجهما. ورثته الملكة إليزابيث الثانية من والدتها في عام 2002، وحتى الآن، إرتدته مرة واحدة فقط. 

 

أضف تعليقا