رسالة مؤثرة للملكة إليزابيث بمناسبة ذكرى ميلادها وفي أول تصريح لها بعد وفاة زوجها

في ذكرى ميلادها الـخامس والتسعين، وبعد أيام فقط من وفاة زوجها الأمير فيليب بعد علاقة زوجية دامت 73 عاماً. شاركت الملكة رسالة مؤثرة مع شعبها وشعوب العالم بآسره، والمهنئين لها بهذه المناسبة.

حيث بدأتها بشر جميع الأشخاص، الذين جاؤوا لتقديم واجب العزاء للأمير فيليب، أو قاموا بإرسال التعازي وشاركوا مشاعر الأسى والسلوان للعائلة.

كما قالت فيها "أنها وعائلتها تأثرت كثيراً برسائلهم والتي ذكروا فيها بأن الأمير فيليب كان له تأثير غير عادي على عدد لا يحصى من الناس"

وأضافت"  لقد تلقيت اليوم ، بمناسبة عيد ميلادي الخامس والتسعين ، العديد من رسائل التمنيات الطيبة ، والتي أقدرها كثيرًا.

"بينما نعيش كعائلة في فترة حزن شديد ، كان من دواعي ارتياحنا جميعًا أن نرى ونسمع عبارات المواساة والعرفان في حق زوجي، من سواء من أولئك داخل المملكة المتحدة والكومنولث ومن جميع أنحاء العالم.

"أود أنا وعائلتي أن أشكركم على كل الدعم واللطف الذي قدمتموه لنا في الأيام الأخيرة. لقد تأثرنا بعمق ، وما زلنا نتذكر أن فيليب كان له تأثير غير عادي على عدد لا يحصى من الأشخاص طوال حياته ".

وكان الأمير فيليب قد توفي بسلام في قلعة وندسور. وكان صاحب العمر الأطول كرفيق وزوج في التاريخ البريطاني، وكانت العائلة قد اجتمعت في كنيسة سانت جورج في قلعة وندسور خلال عطلة نهاية الأسبوع لإقامة المراسم الجنائزية - والتي تم تقليص عدد حضورها بشكل كبير بسبب قيود السلامة الوبائية.

ويذكر أن الأمير فيليب  توفي عن عمر يناهز 99 عامًا يوم الجمعة 9 أبريل. وكان قصر باكنغهام  قد أعلن وفاته آنذاك في تصريح قال: "ببالغ الأسى أعلنت جلالة الملكة وفاة زوجها الحبيب صاحب السمو الملكي الأمير فيليب دوق إدنبرة".

 

أضف تعليقا