تجربتي مع حب الشباب الهرموني 

لا انسى ابداً تجربتي مع حب الشباب الهرموني. فقد ازعجتني هذه المشكلة الى حد كبير جداً بل انها عرقلت مسار حياتي. ومن اجل اعادة النقاء الى بشرتي والارتياح النفسي الي، قررت علاج المشكلة من خلال التعرف اولاً على اسبابها وتجنبها. وهكذا كانت تجربتي مع حب الشباب الهرموني علامة فارقة في حياتي. وهذه تفاصيلها. 

 

الاسباب 

 


بدأت تجربتي مع حب الشباب الهرموني عندما اخذت هذه البثور بالنمو على بشرتي. وامتنعت لهذا السبب عن تناول الحلويات والمشروبات الغازية وحرصت على تنظيفها بشكل يومي قبل النوم. لكن لم احصل على اي نتجية. ولهذا قررت ان اقصد اختصاصية البشرة التي كشفت معلومات لا اعرفها وجعلتني اشعر بالدهشة. فقد دعتني اولاً الى التعرف على كل الاسباب التي يمكن ان تؤدي الى حدوث هذه المشكلة. 

 


-    الدورة الشهرية ففي هذه الحالة يحدث تغيير على مستوى الهرمونات وخصوصاً الاستروجين والبروجسترون. وهذا ما يمكن ان يؤثر ايضاً على مستوى هرمون التستوستيرون. ولهذا يمكن ان تظهر البثور في مناطق مختلفة من الوجه. 
-    الحمل والولادة مع ما يصاحب هذه المرحلة من تغييرات هرمونية كبيرة ايضاً. 


-    سن الامل. من الممكن في هذه الحالة ان تظهر هذه البثور مجدداً ما بعد الـ50. 
-    الشعور الدائم بالتوتر والقلق. في هذه الحالة يرتفع مستوى هرمون الكورتيزول في الجسم. وهذا ما يمكن ان يسبب نمو البثور.  

 

العلامات


وطلبت مني الطبيبة ان اتعرف على العلامات التي يمكن ان تعني انني اعاني من هذه المشكلة تحديداً. 
- ظهور البثور بعد اجتيازي سن المراهقة اي في سن الرشد. 
- نموها في المناطق الدهنية من البشرة مثل محيط الانف والجبين والذقن. 
 - حدوث هذا مرة واحدة شهرياً وهو يمكن ان يعني ان البثور ترتبط بالتقلبات الهرمونية الناتجة عن الدورة الشهرية. 
 - وسألتني عن مدى احساسي بالتوتر الشديد في مرحلة ظهور حب الشباب. رددت بالإيجاب فأشارت الى ان هذا يمكن ان يسبب حدوث هذه المشكلة المزعجة ايضاً. 

 

الوقاية والعلاج 

 


 قررت مع الاختصاصية انهاء تجربتي مع حب الشباب الهرموني. ولهذا نصحتني بالقيام ببعض الخطوات الاساسية. 
- تنظيف البشرة من الاعماق وخصوصاً في المساء قبل النوم وفي الصباح بعد الاستيقاظ. كما من المهم برأيها غسلها مرتين خلال النهار. ويجب الانتباه الى ان المبالغة في ذلك يمكن ان تسبب جفاف زيوتها وتشققها. 
-تناول الاطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك اي على البكتيريا المفيدة. فهي تساهم في الحفاظ على توازن حموضة البشرة وفي علاج الالتهابات والحد من تأثير البكتيريا الضارة والخلل الهرموني. وينصح في هذا السياق بتناول اللبن الزبادي غير المحلى والموز. 

 


- تناول المأكولات التي تساعد على الحفاظ على التوازن الهرموني في الجسم مثل البروكولي، الجزر، الافوكادو والرمان. 
- ومن المهم تناول تلك التي تحتوي على المغذيات الاساسية والفيتامينات الضرورية لتحقيق التوازن الهرموني. 

 

اقرئي أيضاً:وصفة فعالة لحب الشباب

 


-    الحد من الشعور بالتوتر من خلال ممارسة الرياضة او تمارين الاسترخاء او عن طريق التدريب النفسي على التفاعل مع الامور والمشاكل بهدوء وعقلانية. 
-    ومن خلال تجربتي مع حب الشباب الهرموني عرفت انه يمكن ذلك اولاً من خلال وضع حد للعامل او السبب المؤدي اليه. كما اخبرتني الاختصاصية انه يمكنني تناول بعض انواع الدواء التي تعمل على اعادة التوازن الى وظائف الهرمونات. 
-    كذلك اشارت الى انه يمكنني استخدام بعض الكريمات الموضعية التي يمكن تطبيقها على البثور. 
 

أضف تعليقا