نصائح لئلا تخسر صديقك عند معاتبته

نفكر دائما بمعاتبة من نحب إذا رأينا مشكلة صادرة عنه، ولكن يكون الأمر صعباً علينا خوفاً من أن يكون ما نقوله قاسياً عليه، أو أن يسبّب فجوة كبيرة في صداقتنا. ومن الممكن يؤدّي ما نقوله إلى خسارته، وهدم ما بنيناه سوياً في هذه العلاقة. فالمعاتبة هي ظاهرة اجتماعية أو سلوك بشري يلجأ إليه الناس لإرضاء جانب معيّن من تفكيرهم قد يتعارض مع الشخص الذي هو أمامهم، والذي يرى الأمور من منظور آخر.

 


إلتقى موقع "الجميلة" بالناشط الإجتماعي والمهتم بتطوير الذات بسام العمري، لسؤاله عن أفضل الطرق لتوجيه عبارات المعاتبة للصديق دون خسارته.
 


يقول الناشط الإجتماعي والمهتم بتطوير الذات بسام العمري أنّ هناك بعض الأصدقاء مهما قمنا بمعتابتهم، لا يتغيّرون أبداً، ولا يكون الخطأ دائماً منهم، فمن الممكن أن تكون طريقتنا في العتاب، هي المشكلة وليس الشخص الذي أمامنا.
لكن لكل مشكلة هناك دائماً حلّ، والأصدقاء الحقيقيون هم من يتقبّلون منك ما تقول اذا كان هذا في صالحهم، ولكن مع ذلك، يجب أن تكون حذراً مما تعمل أثناء معاتبتهم.

 

اقرئي أيضا:

اخفاء الزوج لزوجته في العلاقات الاجتماعية وكيفية التعامل معه

 


بعض النصائح لئلا تخسر صديقك عند معاتبته

-    لا تجعله يشعر أنه قام بمشكلة كبيرة جدّاً أفسدت عليك حياتك.
-    أدعوه إلى شرب كوب قهوة من القهوة في مكان يحبّ الجلوس فيه، وابدأ بالتحدّث معه بكلّ هدوء.
-    لا تستخدم كلمات خارجة عن الأدب، واختر كلماتك بعناية، لكي لا يتذكّر الكلمات السيئة في ذهنه دائماً.
-    اختر وقتاً مناسباً للمعاتبة، مثلا لا تأتِ التكلّم إليه وهو مشغول، أو بينما هو يتحدّث مع شخص اخر.
-    تذكّر أنّك تعاتبه، ولا تتشاجر معه.
-    أنهِ حديثك بـ"أنا أقدّر الضغوط التي في حياتك، ولكن أتمنى أن لا يتكرّر هذا الأمر لأنه يزعجني.
-    أشكره على تفهّمه لحديثك.
-    لا تعاتب صديقك على كلّ صغيرة وكبيرة، فليس دائماً العتاب هو الحلّ. إنما تجاهل وغُضَّ الأمر عن بعض ما يقوم به، إلا في حالة انه تكرار خطأه تجاهك، أو في حال رأيت أنه يضرّ بك أو يضرّ نفسه.
-    لا تحاول أن تعاود المعاتبة مرات أخرى، ودائماً إجعل صفة التسامح والإخاء موجودة لديك، ولكن لا تتهاون كثيراً، فالتهاون أحياناً يؤدي إلى أن يستسهل صديقك الأمر، ومن الممكن عندها أن يتمادى أكثر في ما يزعجك.
-    كن حسن الظن به دائماً، واجعل بينك وبين صديقك حبّاً كبيراً إلى أن تصل لمرحلة كل واحد منكم فيها يفهم ما يدور في رأس الآخر.
-    تذكّر الأيام الجميلة التي قضيتماها سويا، فمشكلة واحدة لا تدلّ على أن صديقك سيئاً، فنحن بشر وليس فينا من هو كامل في صفاته وأوصافه، نخطئ ونتعلّم مما فعلناها من خطأ، لذا يجب بعد كلّ عتاب أن ننسى ما قد حصل، ونفتح صفحة جديدة أجمل من سابقتها.

 


لماذا يجب أن تحسن طريقة معاتبة الصديق


إذا عاتبت صديقك على أمر ما قام به، قم بذلك بالطريقة الصحيحة التي لا تفقدك إياه، وذلك سيؤدي إلى:
-    تفهّم صديقك لكلامك وتقبّله بكل صدر رحب.
-    ستصبح علاقتكما أقوى بسبب صراحتكما لبعضكما.
-    سيجتهد صديقك على أن لا يكرّر فعلته مرّة أخرى.

 

 

"لأني أحبك أعاتبك"


- اعلمي أن "العتب بالفعل يجلي الصدر، لكن على حسب المعاتب، وطريقته في العتاب" فالعتاب سلوك ناتج عن محبتنا تجاه هذا الشخص، من هنا ارتبط العتاب والمودّة  بمقولة "لو لم أكنّ لك المودة، لما كنت أعاتب أو ألوم". وكما هناك أشخاص يرتاحون عندما يوجّهون العتاب لمن أساء بنظرهم، هناك أشخاص آخرون لا يحبّذون كثيرا العتاب، ويحاولون تفهّم أي موقف صادر عن الآخر مهما كان، حتى لو كان ذلك على حسابهم.

- إذا عاتب أي شخص الآخر، يجب أن يحدّد بدقة الأشياء التي تزعجه، وأن يضع النقاط على الحروف، مع الحرص على العلاقة مع الطرف الآخر والتماس الأعذار له. كما يجب التأكيد له، على أن المعاتبة هي من باب الحفاظ على الودّ وليس لتدمير العلاقة.

-    بالإضافة إلى كلّ ما سبق، يظهر علم الإجتماع أن الناس في الآونة الأخيرة، كثيرو الانشغال، وبات الفرد منهم أكثر إدراكاً لانشغال الآخر، لذا يمكننا القول أن المعاتبة قد تراجعت إلى حدّ ما في عصرنا الحديث.

 

 

اقرئي أيضا:

بالصور: علاقات صداقة تجمع هؤلاء المشاهير بأزواجهم السابقين

 

أضف تعليقا