في عيد ميلادها... ما هي أسرار جمال سيرين عبد النور؟

لم تدخل سيرين عبد النور مجال الشهرة صدفة، بل صعدت سلّمها درجة درجة لتصبح حالياً من أهم الممثلات اللبنانيات.

 

اقرئي أيضاً بالتسجيل الصوتي: سيرين عبد النور وابنتها تاليا تغنّيان "لو" لإليسا

 

أتمّت سيرين أمس عمر الـ 39، وهذا أمر لا يخفى على الجميع بل تعدّ الممثلة من أكثر الفنانات تصالحاً من نفسها وتتحدّث دائماً من مخاوفها من العمر. إليك بعض التفاصيل حول جمالها ورحلتها في عالم الشهرة:

  • بدأت سيرين عبد النور شهرتها من خلال عملها كعارضة أزياء. ولكن في العام 1994 خطت سيرين أولى خطواتها نحو الشهرة بعدما شاركت الفنان جورج وسوف في كليب "كلام الناس". يومها فتحت أمام سيرين أبواب النجومية رغم صغر سنّها.
  • دخلت سيرين مجال الغناء، ولكنها لم تبرع فيه، فعادت إلى التمثيل وحاولت أن تجمع بين المجالين لكنها فشلت.
  • غيّرت سيرين كثيراً في ملامحها، وتعرضت لانتقادات بسبب الحقن التي كانت تلجأ اليها لنفخ شفافها أو خدوها.
  • تنشر سيرين أحياناً صورها من دون مكياج وتشجّع النساء على عدم المبالغة بجمالهن. وفي برنامجها "بلا حدود" الذي يعرض حالياً على قناة "الآن" الاماراتية، لاحقت الكاميرا يوميات الفنانة عندما أزالت كل المكياج وتحولت إلى فتاة عادية من دون أيّ رتوش. تلك الخطوة جريئة ونادراً ما تلجأ إليها بعض الفنانات، لأنهن يشعرن بالخوف من عدم تقبّل الجمهور لهن عندما يستغنين عن المساحيق.
  • تعتبر سيرين من النجمات القلائل اللواتي لم يلجأن إلى الـ "هوليوود سمايل". فهي تبيّض أسنانها فحسب من دون أي تغيير في شكلهم الطبيعي.
  • تتعاون سيرين بإستمرار مع خبيرة التجميل كوليت إسكندر ومصفف الشعر ميشال زيتون الذين أوجدا لها لوكاً مميزاً.
  • لو تصفحنا صور سيرين السابقة وصورها الحالية لوجدنا إختلافاً كبيراً في ملامحها، تحديداً شكل حاجبيها. فالنجمة كانت شهيرة بحاجبيها الرفيعين، ولاحقاً لجأت إلى التاتو لإبرازهما. وحالياً تحافظ على الحاجبين الكثيفين.
  • تلجأ سيرين إلى الخصل الاصطناعية لكي يظهر شعرها كثيفاً. ويمكن للمتابع أن يلاحظ الفرق بين الصور.
  • بدّلت سيرين لون شعرها كثيراً، منها البني والنحاسي والخمري، ولكن يعتبر الاسود من أكثر الالوان التي تليق بها.

اقرئي أيضاً

سيرين عبد النور ليست حاملاً والصحافة تهاجمها

سيرين عبد النور تخضع لاختبار حمل امام الكاميرات

سيرين عبد النور: هكذا أردّ على قليلي الأدب

أضف تعليقا