ما الذي تحتاجين لمعرفته بشأن طرق العناية ببشرة طفلك؟

تتميز بشرة ملاكك الصغير بملمسها المخملي ورهافتها ونقائها، تلك حقيقة  لا بد أنك توقنين بها بكل تأكيد. باختصار إنها بشرة طفلك التي لا تقدر بثمن والأغلى على قلبك والأكثر رقّة ونعومة. للعناية ببشرة طفلك وحمايتها بشكل أفضل، من المهم لك أن تدركي الأشياء والعوامل التي تجعلها فريدة من نوعها. هنا، تقدم لك د. كايرين ويلكينسون، استشارية الأمراض الجلدية وأم لطفلين، أهم النصائح حول سبل العناية ببشرة الأطفال، والأشياء التي تحتاجين لمعرفتها بخصوص العناية بطفلك.
الجلد: أكبر جهاز في الجسم، ولكنه يؤدي الكثير من الوظائف
يعد الجلد من أعضاء الجسم غير العادية. إنه في الواقع أكبر جهاز في جسم الإنسان ويؤدي ثلاث وظائف رئيسية: وهي الحماية وتنظيم الحرارة والحس. كما يعمل الجلد كحاجز وقائي يمنع العدوى الناشئة عن المواد المسببة للالتهابات والمثيرة للحساسية، وخصوصاً بالنسبة للأطفال الذين لديهم بشرة مرهفة وفائقة الحساسية. تنمو بشرة الطفل خلال السنة الأولى من عمره وتتفاعل مع البيئة المحيطة أثناء فترة نمو الطفل وبدء رحلة استكشاف الأشياء من حوله، لذا من المهم الاعتناء ببشرة الأطفال على النحو الأمثل حتى تتمكن من أداء هذه المهام كما ينبغي. تأكدي من أن منتجات العناية التي تستخدمينها على بشرة طفلك الصغير مصممة للأطفال؛ مثل الغسول والمناديل المرطبة وجل الاستحمام الخالية جميعها من العطور. كوني حذرة وتحققي من المكونات المتضمنة والمذكورة على الجهة الخلفية للعبوة.
فهم طبيعة بشرة طفلك


تكون الطبقة الخارجية لجلد طفلك عند الولادة أرق بنسبة 30٪ ، مما يعني أنها قد تتفاعل بشكل أكثر حساسية مع بعض المنتجات. كما أنها تكون أقل تماسكاً مع الطبقات العميقة الأخرى من الجلد، ولهذا يصبح الجلد أكثر قابلية لفقدان الترطيب. وهذا قد يؤدي إلى تحول الجلد إلى حاجز أقل فاعلية، فعلى سبيل المثال، عند استحمام طفلك، من الممكن أن يتسبب الماء والصابون اللذين تستخدميهما في جفاف الجلد. ومع أخذ هذا بالحسبان، من الأهمية بمكان الحفاظ على ترطيب بشرة طفلك بشكل دائم.
كما ينمو طفلك، فإنه جلده ينمو معه أيضاً!
إن التنظيف المناسب لجلد طفلك يساعد على نمو البكتيريا الحميدة، وهو أمر مهم للوقاية من البكتيريا المعادية.
عندما ينمو طفلك ، سيبدأ بالتأكيد في الجلوس والزحف والاستكشاف، لكنه قد يكون مهتماً أيضاً بتجربة تذوق أطعمة مختلفة ومن المحتمل أن يحدث الكثير من الفوضى من حوله! عند القيام بتنظيف طفلك، حاولي إزالة أكبر قدر ممكن من الحليب المتبقي والطعام بالإضافة إلى المخاط واللعاب السائل من فمه قدر الإمكان. وفي حال عدم إزالة البقايا من على الجلد فقد تسبب تهيج وطفح جلدي. إن صحة طفلك العامة تعتمد بشكل اساسي على إبقاء جلده خال من البكتيريا الضارة التي توجد عادة في البول والبراز، والتي تسبب تهيجاً، بل من الممكن أن تؤدي إلى عدوى أكثر ضرراً في حال انتقالها إلى الفم.


طرق تنظيف والعناية ببشرة طفلك
تتطلب بشرة الأطفال عناية مستمرة ولكن من دون التسبب في جفافها أو تهيجها. ومع أنه من المفيد أن يستحم طفلك يومياً، خاصة إذا كان يعاني من أكزيما الأطفال، فإن الاستحمام ثلاث مرات في الأسبوع يكفي للحفاظ على نظافة وصحة بشرته. ومن المفيد كذلك إزالة الأوساخ والبكتيريا باستخدام المناديل المرطبة، باعتبار أن الاستحمام المتكرر قد يؤدي إلى إزالة الزيوت الطبيعية التي تحمي بشرة الطفل. تأكدي من التركيز على المناطق التي يصعب الوصول إليها، واحرصي على تمرير يدك في ثنايا جلد الطفل حول الإبطين وتحت العنق والركبتين والساقين وخلف الأذنين وأصابع القدمين والأعضاء التناسلية. في طور نمو طفلك وحبه للاستكشاف، ابحثي عن منتج مناديل الأطفال المرطبة النقية واللطيفة على البشرة، ولكنها ذات أداء فعال في التنظيف. أستخدم المناديل المرطبة WaterWipes لتكون صديقة دربي في تربية صغاري.
حدوث الطفح الجلدي الناتج عن الحفاض!
يُعد طفح الحفاض من الحالات التي يعاني منها معظم الأطفال. وكما تعلمين فإن بشرة مؤخرة طفلك حساسة ورقيقة، لذا فإن طفح الحفاض قد أصبح من الأشياء الطبيعية في حياة الطفل. قد يبدو الأمر الآن جلياً وواضحاً، إلا أن ترك الحفاض المبلل أو المتسخ على طفلك لفترة أطول من اللازم يتسبب بشكل رئيسي في حدوث طفح الحفاض وتهيج البشرة، وتشمل الأسباب الشائعة الأخرى التي تسبب ذلك، المكونات والمواد الكيميائية الأخرى التي تكون في تماس مباشر مع جلد الطفل، بما في ذلك مساحيق الغسيل والغسول المعطر، والمناديل المرطبة للأطفال. لحسن الحظ، عادةً ما يختفي طفح الحفاض في غضون أسبوع، ويمكنك شراء كريم من الصيدلية للمساعدة في إزالته. يمكنك أيضاً حماية جلد طفلك من طفح الحفاض باستخدام المكونات الأكثر نقاء على جلده، مثل الصوف القطني والماء المبرد بعد غليه، أو في حال كنت تفضلين استخدام المناديل كوسيلة مريحة للعناية بطفلك، فبإمكانك اختيار المناديل المرطبة  WaterWipes كحل بديل وأكثر ملاءمة.


احذري من الطفح الجلدي الشائع
إن بشرة الطفل معرضة للإصابة بالطفح الجلدي بمختلف أنواعه. تعتبر معظم مشكلات الجلد عند الأطفال مثل قرف اللبن وحب الشباب عند الرضع غير ضارة وتتلاشى من تلقاء نفسها. وغالباً ما يصاب الأطفال بالإكزيما، التي تظهر على شكل بقع حمراء وجافة ومسببة للحكة على الوجه أو خلف الأذنين وفي ثنايا العنق والركبتين والمرفقين. تأكدي من فحص جلد طفلك بانتظام، وفي حال كان طفلك يعاني من أي طفح جلدي مثل الإكزيما، يمكنك غسل وجهه بالماء واستخدام مرطب غير معطر للحفاظ على ترطيب الجلد.
تذكري دائماً، في حال كنت غير متأكدة أو قلقة بشأن أي علامات تلاحظينها على جلد طفلك، أو أن طفلك يعاني من طفح جلدي مستمر مثل أكزيما الأطفال، يفضل استشارة طبيبك العام.
 

تتوفر المناديل المرطبة WaterWipes في دولة الإمارات العربية المتحدة لدى محلات "FirstCry"، وفي المملكة العربية السعودية لدى محلات النهدي. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:  waterwipes.com/me/ar

سمات :
أضف تعليقا