نظام غذائي في رمضان لإنقاص الوزن

لأننا على أبواب شهر رمضان المبارك، من البديهي أن ينتاب البعض شعور من القلق حول التغيير الذي سيطرأ على نمط الحياة خلال الشهر الفضيل، فالغالبية من النساء وعوضاً عن خسارة الوزن يكتسبن بعض الكيلوغرامات، وهذا يعود إلى اختلاف جسم عن آخر  وإلى معايير عدة ، لا بد من أخذها بالحسبان، كالوزن، الطول، العمر، الجنس، النشاط والحالة الصحية، إذ إن بعض الأنظمة الصحية لا تتناسب مع من يعانين من بعض الأمراض، كالسكري، القلب أو من حساسية تجاه بعض أنواع الأطعمة، لذا ينصح باستشارة خبير تغذية لوضع نظام غذائي خاص يتناسب مع جسم وصحة متبعها.  
بالمجمل، هناك بعض القواعد الأساسية التي عادة ما يجمع الأطباء وخبراء التغذية على ضرورة التقيد بها في الأنظمة الغذائية التي تختلف بعض الشيء عن الأنظمة الغذائية الخاصة برمضان، وهي كالتالي: 

 

نظام غذائي لخسارة الوزن في رمضان

 

•    تقسيم الوجبات إلى 3 أو أربع وجبات، وجبة الإفطار، وجبة السحور، وجبة خفيفة أو اثنتين بين الإفطار والسحور. هذا التقسيم يجنب الإكثار من تناول الوجبات الخفيفة خلال ساعات الإفطار.  
•    كسر الصيام بتناول كوب من الماء و 3 حبات من التمر متوسطة الحجم.
•    بعد ذلك، يتم الانتقال إلى المقبلات، كالشوربة، السلطة ومن ثم الطبق الرئيسي. 
•    الحرص على تناول الطعام ببطء ومضغه جيداً. 
•    شرب كميات وفيرة من الماء قبل الوجبات، ما يمنح شعوراً بالامتلاء. 
•    تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل الشاي، القهوة والمشروبات الغازية، فالكافيين مدر للبول ويحفز على فقدان الماء أسرع من خلال التبول.
•    تجنب الأغذية الغنية بالسكر والدهون، كالحلوى. يمكن تحديد الكمية المتناولة منها أو استبدالها بأنواع صحية من الحلويات، مثل الفواكه المجففة، المهلبية أو الكاسترد. 
•    الإقلال من تناول الملح، المخللات والزيتون
•    تناول الأطعمة الصحية، المسلوقة، الطازجة أو المشوية. 
•    ينبغي أن تتضمن الوجبات جميع المجموعات الغذائية الستة، وهي: الكربوهيدرات، الخضراوات، الفواكه، البروتينات، الألبان والدهون الصحية غير المهدرجة، فعلى سبيل المثال:

الخضار والفواكه


هاتان المجموعتان من المصادر الغنية بالألياف التي تحافظ على صحة الأمعاء وتمنح شعوراً بالشبع. 
 الكربوهيدرات
 وتحديداً المعقدة منها، لأن الجسم يحرقها ببطء. تتوفر في خبز القمح الكامل، الشعير، الكينوا، البطاطس، الذرة والبقوليات، كالفاصولياء السوداء، الحمص، العدس وغيرها.
 البروتينات
من المهم تناولها عند وجبة السحور، لأنها تمنح شعوراً بالشبع لفترات أطول خلال ساعات الصوم. من أهم مصادرها، الحمص، اللبنة، الحليب، الجبنة، الزبادي والبيض.

 

نظام غذائي صحي لإنقاص الوزن في رمضان


وجبة الإفطار

 


يجب على الصائم عدم المبالغة في تناول الطعام خلال وجبة الإفطار، إذ يحتاج الجسم إلى ما يقارب الـ 20 دقيقة  حتى يختبر الشعور بالشبع. 
عند البدء بالإفطار، يجب الإكثار من تناول السوائل والأطعمة القليلة الدهون، إضافة إلى الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على سكر طبيعي والتي تعد مصدراً للطاقة وتجنب تلك التي تحتوي على السكر المضاف.

ماذا تتضمن وجبة الإفطار؟


 السوائل 
أهمها الماء، يزود الماء الجسم بالترطيب اللازم، دون استهلاك أي سعرات حرارية إضافية، خلافاً للسوائل التي تحتوي على السكر المضاف.

 


 

الشوربة 
من الأطباق التقليدية على المائدة الرمضانية، وجبة خفيفة يكسر بها الصوم، تزود الجسم بالسوائل والمكونات الصحية التي تمنحه الطاقة،  كالعدس، الفاصولياء، وغيرها...
التمر أو الفواكه المجففة
تزود الجسم بالطاقة لاحتوائها على السكر الطبيعي، كما تعد مصدراً للألياف والمعادن، كالبوتاسيوم، النحاس والمنغنيز. 

 


 

 

السلطة
 عادة ما يتم تناولها بعد الشوربة، تهيء المعدة للبدء بعملية الهضم.  

 


 

الطبق الرئيسي
 ينصح بأن تحتوي وجبة الإفطار على طبق رئيسي واحد، فالتنوع في الأطباق يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، كما يجب أن يتضمن الطبق الرئيسي الكربوهيدرات، كالأرز، المعكرونة، الخبز... والبروتينات، مثل اللحوم الحمراء، الدجاج، أو السمك... 

 

ماذا تتضمن وجبة السحور؟ 


ينصح أن يتضمن النظام الغذائي لإنقاص الوزن في رمضان خلال وجبة السحور قطعة من الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة، كمية قليلة من اللبنة أو شريحة من الجبن، إضافة إلى الفواكه أو الخضراوات. 
أو حبوب الإفطار أو دقيق الشوفان مع الحليب الطازج، والفواكه المجففة، أو فواكه طازجة ومكسرات.
يمكن أيضاً تناول قطعة من الخبز أو التوست المحمص والمصنوع من القمح الكامل مع بيضة مسلوقة، خضار أو ثمرة من الفواكه. 

ماذا تتضمن الوجبات الخفيفة؟

يلجأ البعض إلى تناول الحلويات كوجبة بين الإفطار والسحور. هذا الأمر من العادات المسيئة والمضرة خلال اتباع نظام غذائي في رمضان لإنقاص الوزن. يجب التخفيف من تناول الحلوى قدر الإمكان، عدم تناولها يومياً، أو تجنبها، فعلى سبيل المثال، بدلاً من الكعك، البسكويت، العصائر... يمكن تناول حصتين من الفواكه الطازجة يومياً، تعادل الواحدة منهما 3 حبات من التمر والتي تحتوي على 60 إلى 70 سعرة حرارية. 

 
اقرئي أيضاً: فوائد المكسرات في رمضان

أضف تعليقا