أسرار جمالية ووصفات مذهلة تعلّمناها من المصريين القدامى!

كثر منا يؤمنون بأن الأمور التاريخية هي أكثر فعالية من كل ما هو متوفر في أيامنا هذه وكثيرات أيضاً يعتمدن على الخلطات الجمالية التاريخية أكثر من كريمات كثيرة فاخرة. حين نفكر في مصر، تتوارد الى أذهاننا الملكة نفرتيتي وأسرارها الجمالية، أي المرأة التي تعتبر رمزاً أيقونياً للجمال وكليوباترا التي سحرت الكثر من الرجال بجمالها. فهذه الجميلة كتبت عن أسرار جمالية وجدتها في حياتها مثل كريمات التقشير وكريمات للعيون ووصلات الشعر التي أتتنا كلها من مصر القديمة ولكنها كانت تصنع من مكونات طبيعية ونقية. فما هي هذه الأسرار؟


-    كثر من السيدات المصريات استخدمن ملح البحر من البحر الميت. هذا الملح كان يعتبر عنصراً أساسياً لتجديد البشرة وهي تحارب مشاكل البشرة من الأكزيما والصدفية!
-    المزيج بين الحليب والعسل كان رائجاً للغاية كقناع للوجه أو غسول للوجه. بدوري، أستخدم العسل مع القرفة كخليط جمالي فعال للغاية. 


-    أحد الأقنعة المذهلة آنذاك كانت حليب جوز الهند مع زيت الزيتون النقي الدافئ لتقوية الشعر وتنعيمه. 


-    استخدمي الأفوكادو للتقليل من الإنتفاخ تحت العينين. 
-    زيت الروزماري وزيت اللوز استخدما لتحفيز نمو الشعر وتطويله. 


-    السيدات المصريات استخدمن الكثير من الزيوت العطرية لنظافة عالية. الأكثر رواجاً منها كانت الزيوت الأساسية بعطر اللبان والتي كانت تعتبر الروائح الغنية التي كن يعشقنها. 

-    المزيج بين العسل والبايكينغ صودا كان يستخدم كمقشر للوجه. 
-    زيت جوز الهند وزبدة الشيا وزبدة الكاكاو كانت كلها تستخدم كجيل للشعر ولتثبيت الشعر في مكانه. 
-    الحناء كانت رائجة للغاية لمنح الأظافر والشعر لون أحمر مصفر لافت. 

 

اقرئي أيضاً:5 أسرار جمالية من الهند

 

-    كان المصريين القدامى يصنعون اللآيلاينر من الكبريت والرصاص فيما الزغفران كان يستخدم كظلال للعيون واللوز المحروق كان الغرض منه جعل لون الحاجبين أكثر دكانة. 


 

أضف تعليقا