ما أصل السوار الماسي الذي ارتدته ميغان خلال مقابلة أوبرا

في أحدث مقابلة أجراها دوق ودوقة ساسكس الأمير هاري Harry وميغان ماركل Meghan Markle والتي أحدثت ضجة كبيرة في وسائل الإعلام في أميركا وبريطانيا، لم يكن محتوى المقابلة وحده الذي لفت الأنظار بل أيضاً المجوهرات التي ارتدها الدوقة، خاصة السوار المصنوع من الألماس، وهو من علامة كارتييه Cartier، والذي كان يعود للأميرة الراحلة ديانا Diana.

 


وقد اعتبرت الصحافة الأجنبية هذه اللفتة نوعاً من التحية للأميرة الراحلة، ومحاولة من الدوقة الجديدة للتماهي مع المصاعب التي تعرّضت لها ديانا في حياتها.

 

كيف وصل السوار إلى ميغان؟

السوار هو جزء من الثروة التي تركتها الأميرة الراحلة ديانا لولديها وليام وهاري، وقد أعربت في وصية تركتها أنها ترغب أن ترتدي زوجتا ولديها المستقبليتان هذه المجوهرات. ووفقاً لما جاء في الوصية تم تقسيم المجوهرات بين ولديها الأميرين بالتراضي.

 

 

ولهذا السوار الماسي من كارتييه مكانة عاطفية كبيرة، كون تمّ استخراج بضع قطع ماسية منه لصنع خاتم خطوبة ميغان على الأمير هاري.

 

متى ارتدت ميغان هذا السوار؟

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي ترتدي فيها ميغان السوار الماسي المميز، ففي 23 أكتوبر تشرين الأول 2018، زينت الدوقة معصمها بهذا السوار خلال رحلة رسمية إلى فيجي، قامت بها مع زوجها الدوق. كما ارتدته خلال العشاء الرسمي الذي أقامه على شرفها وعلى شرف زوجها رئيس فيجي في فندق الباسيفيك الكبير في سوفا.

 

عندما زينت الأميرة ديانا معصمها بهذا السوار

بالعودة إلى الأرشيف يمكن رؤية السوار الماسي يزيّن معصم ديانا في حزيران يونيو 1997 في واشنطن، وقد نسقته مع خاتم من الأكوامارين لحضور دار كريستيز الذي أقيم لعرض فساتينها للمزاد. كما ارتدته في حفل عشاء لجمع التبرعات لصالح حملة مناهضة الألغام في المتحف الوطني للنساء في الفن في واشنطن قبل شهرين من وفاتها المأساوية.

 

أضف تعليقا