الأمير فيليب يغادر المستشفى لأول مرة منذ شهر

تصدّر خبر مغادرة الأمير فيليب المستشفى اليوم المشهد على صعيد الأخبار العالمية، حيث غادر دوق إدنبرة ، مستشفى الملك إدوارد السابع في لندن بعد شهر من دخوله لأول مرة اليها.

 

وكان الأمير فيليب البالغ من العمر 99 عامًا يتعافى في المستشفى الخاص بعد إجراء عملية جراحية في القلب في مستشفى سانت بارثولوميو.

 

 وتم إدخاله إلى المستشفى لأول مرة في 16 فبراير.

 

وقال مصدر ملكي لشبكة CNN الشهر الماضي إن دخول الأمير فيليب إلى المستشفى لم يكن بسبب حالة طارئة ولا علاقة له بـ Covid-19.

 

 

الأمير فيليب والملكة إليزابيث الثانية تلقى كلاهما جرعة واحدة على الأقل من لقاح Covid-19، وقضيا معظم وقتهما العام الماضي في قلعة وندسور ، خارج لندن ، بعد أن ابتعدوا عن قصر باكنغهام خلال الموجة الأولى من جائحة كوفيد -19 في ربيع عام 2020.

 

وكان  القصر الملكي قد طمأن في بيان أصدره حول صحة الأمير فيليب جاء فيه  بأن "الصحة المعنوية جيدة وذلك بعد خروجه يوم الثلاثاء من المستشفى  وكان قد عاد الآن إلى قلعة وندسورود حيث توجه  بالشكر لجميع العاملين في المجال الطبي الذين رعوه في كل من مستشفى الملك إدوارد السابع ومستشفى سانت بارثولوميو ، وكل من أرسل له تمنياته الطيبة".

أضف تعليقا