بعد الطلاق! إمرأة تحصل على تعويض مادي مقابل الأعمال المنزلية التي قامت بها

حكمت محكمة طلاق في بكين على رجل بتعويض زوجته عن كل الأعمال المنزلية التي قامت بها أثناء الزواج في حكم، يعتبر تاريخياً من نوعه. حيث ستحصل المرأة على 50 ألف يوان (7700 دولار أمريكي ؛ 5460 جنيه إسترليني) مقابل خمس سنوات من العمل غير المأجور.

ويأتي هذا الحكم بعد إقرار الصين لقانون مدني جديد، يعتبر خطوة متقدمة في حماية حقوق المرأة.

هذه القصة أثارت  جدلاً كبيراً على الإنترنت حول قيمة العمل المنزلي، حيث قال البعض أن مبلغ التعويض يعتبر ضئيلاً مقارنة بالجهد المبذول فيه، بينما

ووفقًا لسجلات المحكمة ، فإن الرجل والذي يسمى تشين ، تقدم بطلب الطلاق من زوجته وانغ العام الماضي، بعد علاقة زوجية بدأت عام 2015.

تقول وانغ أنها لم تردّ الطلاق في البداية، لكنها طالبت لاحقاً بتعويض مالي بحجة أن تشين لم يتحمل أي مسؤولية منزلية أو مسؤوليات رعاية أطفال لابنهما.

وبالفعل فقد قضت محكمة مقاطعة فانغشان في بكين لصالحها ، وأمرته بدفع نفقة شهرية لها قدرها 2000 يوان ، بالإضافة إلى مبلغ 50 ألف يوان مقابل الأعمال المنزلية التي قامت بها.

وقال القاضي الذي ترأس جلسة الحكم:  إن تقسيم الممتلكات المشتركة للزوجين بعد الزواج ينطوي عادة على تقسيم الممتلكات المادية، لكن الأعمال المنزلية تشكل قيمة ممتلكات غير ملموسة". وهذا بناء على القانون المدني الجديد للبلاد، والذي دخل حيز التنفيذ هذا العام، ويحق فيه لأي من الزوجين طلب تعويض عن تحمل مسؤولية تربية الأطفال، رعاية الأقارب المسنين، ومساعدة الشريك في الأعمال المنزلية.

في السابق ، لم يكن بإمكان الأزواج المطلقين طلب مثل هذا التعويض إلا إذا تم توقيع اتفاقية ما قبل الزواج - وهي ممارسة غير شائعة في الصين.

 

على وسائل التواصل الاجتماعي ، أثارت القضية جدلاً محتدمًا ، حيث تمت مشاهدة هاشتاج ذات صلة على منصة المدونات الصغيرة Weibo أكثر من 570 مليون مرة.

 

وأشار بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن 50 ألف يوان مقابل خمس سنوات من العمل كانت قليلة للغاية. ليرد أحد المعلقين: "أنا عاجز عن الكلام إلى حد ما ، يتم التقليل من شأن عمل ربة منزل بدوام كامل. في بكين ، بينما استئجار مربية لمدة عام أكثر من 50 ألف يوان".

 

وأشار آخرون إلى أن الرجال يجب أن يتحملوا المزيد من الواجبات المنزلية في المقام الأول.

 

كما دعا البعض النساء إلى مواصلة ممارسة حياتهن المهنية بعد الزواج. وكتب أحد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي: "سيداتي ، تذكروا أن تكونوا مستقلين دائماً، فلا تتخلوا عن العمل بعد الزواج، وامنحوا أنفسكم طريقاً خاصاً ليس بالضرورة أن يكون مشابهاً لأحد"

 

أضف تعليقا