ما تكشفه رائحة جسمك عن صحتك؟

لكلٍّ منّا رائحة جسم خاصة به، سواء القدمين أو الفم أو العرق أو حتى المهبل لدى النساء. وحين تكون هذه الروائح كريهة ومزعجة، قد تخفي مشاكل صحية.

 

اقرئي أيضاً اختاري عيناً من القائمة.. لنخبرك ما تكشفه عنكِ

 

ترتبط مسام الجلد بغدد تنتج الزهم أو العرق. وهي الغدد العرقية التي تخفض درجة حرارة الجسم عن طريق إفراز المياه. ويحتوي هذا العرق على مركّبات عديدة طيارة وذات رائحة.

 

وتعود الرائحة أساساً إلى وجود بكتيريا، ولكن من الممكن وجود جزيئات تأتي من طبيعية الأطعمة التي يتم تناولها مثل الكاري أو الثوم أو البصل. والأطعمة المبهرة أو الحارة تؤثر على رائحة العرق.

 

إلى جانب ذلك، تعيش البكتيريا المسؤولة عن هذه الروائح على سطح الجلد وهي بشكل عام كثيرة في الطيات والمناطق المغطاة بالشعر مثل الأعضاء التناسلية أو الإبطين. وتتغذى هذه البكتيريا على جزيئات يفرزها الزهم، أو على الجلد الميت. وتنتج غازات مسؤولة عن الروائح التي قد تكون أكثر أو أقل قوة، حسب الشخص.

 

علاوة على ذلك، في بعض الحالات، يمكن اعتبار روائح الجسم الكريهة أمراض وراثية.

 

اكتشفي ما يمكن أن تدل عليه روائح الجسم وكيفية علاجها.

 

المهبل

لماذا تنبعث رائحة كريهة من المهبل؟ المهبل حمضي، ودرجة حموضة فلورا المهبل تتراوح ما بين 4 و 4.5 من أجل منع نمو البكتيريا المسببة للأمراض. وتشمل الفلورا المهبلية ميكروبات تغطي الغشاء المخاطي وتحمي من البكتيريا.

 

وتتغير رائحة المهبل، وهذا يعتمد على مدة الدورة الشهرية أو التوتر أو النظافة الشخصية أو النظام الغذائي. في الواقع، ولاحظ باحثون أن بعض الأطعمة ذات النكهة القوية مثل البصل والثوم والكحول والتوابل أو تناول الكثير من البروتينات الحيوانية قد يؤثر على رائحة المهبل. اختاري إذن أطعمة مثل الفواكه والحبوب والخضروات.

 

وقد تكون رائحة المهبل الكريهة أيضاً علامة على وجود التهاب. في الواقع، قد يشير هذا إلى التهاب فيروسي مثل الهربس أو العدوى الفطرية أو البكتيرية. لذا لا يجب إهمال رائحة المهبل، فإذا شككت بها استشيري الطبيب.

 

وتساعد النظافة الشخصية الجيدة على تجنب هذه المضايقات. مع ذلك ينبغي تجنب الحمامات الساخنة لأنها تقتل البكتيريا الطبيعية وتزعج توازن الفلورا المهبلية. تجنبي أيضاً الدش المهبلي لأنه يغير الفلوراً، مما يزيد احتمالية الإصابة بالتهاب. وينصح أيضاً بالاهتمام بالغذاء مع تجنّب الأطباق المبهرة جدًّا وتقليل تناول السكر.

 

التعرق

يتم إنتاج العرق وفقاً للظروف مثل الحرارة والنشاط البدني والعواطف والإجهاد. مع ذلك، فإن الإنتاج المفرط للعرق ليس علامة على الصحة الجيدة، حيث قد يشير هذا إلى وجود إلتهاب أو فرط نشاط الغدة الدرقية أو إرتفاع السكر في الدم أو السكري. إذا كانت الرائحة كريهة، فهذا ناجم بالتأكيد عن المناطق المليئة بالشعر وسيئة التهوية في الجسم.

 

يلعب الغذاء أيضاً دوراً مهمّاً لأن العرق يتكون من:

  • الزهم
  • الأملاح المعدنية
  • الماء
  • الدهون
  • البروتينات

 

لتجنب الرائحة الكريهة، ينصح بتجنب تناول:

  • الكثير من الثوم أو البصل
  • الكثير من الجبن
  • القهوة
  • الشوكولاتة
  • الأطباق الحارة جداً
  • البروتينات الحيوانية

 

إلى جانب الغذاء، ينصح أيضاً بالاهتمام بالنظافة الشخصية الجيدة. بالنسبة للأشخاص الذين يتعرّقون بشكل مفرط، يجب أخذ دش يومي على الأقل. إذا اتبعت هذه النصائح ولم تخف رائحة العرق، استشيري الطبيب.

 

رائحة الفم الكريهة

البكتيريا الموجودة في الفم هي المسؤولة عن رائحة الفم الكريهة. وهي تتغذى على البروتينات وتفرز مركبات كبريتية طيّارة تسبب الرائحة الكريهة. النظام الغذائي الغني بالبروتينات أو التوابل أو عدم تنظيف الأسنان جيداً يعزّز تكاثر هذا النوع من البكتيريا.

 

علاوة على ذلك، قد يشير هذا أيضاً إلى وجود تسوس في الأسنان أو مرض في اللثة. وإلتهاب الجيوب الأنفية المزمن قد يكون السبب أيضاً: القيح في الجيوب الأنفية قد تكون له رائحة سيئة ويتدفق من الأنف إلى الفم، مما يؤدي إلى رائحة الفم الكريهة. أخيراً، بعض الأدوية أو الاضطرابات الهضمية قد تكون أيضاً السبب في رائحة الفم الكريهة.

 

للتخلص من الرائحة، نظفي الأسنان لمدة دقيقتين على الأقل مرتين إلى ثلاث مرات يومياً. استخدمي أيضاً خيط تنظيف الأسنان. ونفذي من وقت لآخر أيضاً بعض الطرق الطبيعية مثل بيكربونات الصودا عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو خل التفاح المخفف كغسول للفم. يمكن مضغ غصن من النعناع أو البقدونس فعّال للغاية للتخلص من رائحة الفم الكريمة بشكل مؤقت.

 

القدمين

قد يشير التعرّق المفرط والمزعج للقدمين إلى:

  • مرض جلدي
  • السكري
  • عدوى الخميرة
  • فطريات

 

هناك العديد من العوامل التي تزيد تعرّق القدمين مثل:

  • التعب
  • الحرارة المفرطة
  • الشدة أو الإجهاد
  • زيادة الوزن

 

لتجنب رائحة القدمين، اختاري أحذية ذات أقمشة عالية الجودة وجوارب قطنية. إذا لم تعالجي تعرّق القدمين، قد يختلط مع البكتريا ويسبّب الفطريات أو عدوى الخميرة. وهناك طرق طبيعية لعلاج هذه المشكلة، مثل حمام القدمين بخل التفاح أو المريمية وأكليل الجبل لمدة 15 دقيقة على الأقل.


اقرئي أيضاً

هذا ما تكشفه خطواتك عنك

ما تكشفه وضعية نومك عن شخصيتك

ما تكشفه الدورة الشهرية عن صحتك

أضف تعليقا