سرقة جوالها يتسبب في إنهاء حياتها

لم تكن سيدة ثلاثينية تتوقع أن سرقة جوالها سيتسبب في إنهاء حياتها على يد اللص الذي قام بسرقته منها، بعد أن حاولت ملاحقته لاسترداد جوالها .

وفي التفاصيل :  لقيت سيدة في الـ32 من عمرها مصرعها على يد سارق استولى على هاتفها المحمول أثناء جولتها التسوقية في إحدى البقالات بمدينة "كليفلاند" في ولاية أوهايو الأمريكية، حيث أصابها برصاصة قاتلة أنهت حياتها في الحال بعد أن شرعت في مطاردته لاسترداد هاتفها المسروق.

ووقعت الجريمة وفق تقرير لصحيفة "ديلي ميل" مساء يوم الأربعاء الماضي في حي يُعرف باسم "جلينفيل" ويقع بالجانب الشرقي من مدينة "كليفلاند" بالولايات المتحدة .

وقالت الشرطة المحلية، وفقا للتقرير أنه أثناء الجولة التسوقية للسيدة "أندريا راندل" داخل المتجر، وضعت هاتفها جانبًا على أحد الأسطح، واستغل السارق الفرصة واستولى عليه ولاذ بالفرار.

ووبعد وقت قصير أدركت السيدة أن جوالها قد انسرق، وعلى الفور قامت بمطاردة السارق في محاولة يائسة لاستعادة هاتفها المحمول، لكنه استدار وأطلق عليها النار وأصابها في رأسها.

وأعلن المسعفون وفاتها في موقع الحادث بعد فترة وجيزة من إصابتها بالطلق الناري، ولاذ بالفرار ، ولا يزال البحث عليه من قبل الشرطة ، جاريًا لتحديد هويته والتوصل إليه.

أضف تعليقا