طفلة في السابعة تتعرض للتعنيف بشكل وحشي وهذه هي المتهمة!

لا تغيب قضايا العنف الاسري عن المشهد في مجتمعنا العربي. وهذه المرة الضحية هي الطفلة ترايسي ، التي تبلع من العمر 7 سنوات  وتعرّضت للتعنيف بشكل وحشي على يد زوجة والدها ما أدى إلى دخولها المستشفى. وكانت المفاجأة ، الفيديو التي ظهرت فيه جدّة الطفلة التي أكّدت ان شقيقة هذه الضحية أنجيلينا وعمرها 9 سنوات قد توفيت منذ 16 يوما اثناء وجودها في منزل والدها وزوجته. وكانت الجدة قد تحدثت في فيديو صوّره الاعلامي جو معلوف الذي يترأس جمعية " كرامة"، التي تُعنى بمتابعة قضايا التعنيف. 
وطالبت الجدة بفتح تحقيق لاسباب الوفاة وتعيين طبيب شرعي لكشف كافة الملابسات، فتحرك القضاء لفتح تحقيق بالحادثة واحالة الملف لمتابعته في محافظة البقاع في لبنان.
بدوره، طلب القاضي رولان شرتوني الذي  يتولى ملف الطفلة المعنَّفة ، نقلها الى المستشفى بعدما شاهده من تعنيف وحشي، وقرر توقيف زوجة الوالد وترك الوالد رهن التحقيق.

 

آثار التعنيف على الطفلة " ترايسي"


وأشارت التحقيقات  أنّ شقيقة  الضحية توفّيت وعلى جسمها  تظهر آثار كدمات. ووفق معلومات أولية،  أكّدت الطفلة ترايسي أن شقيقتها كانت تتعرض للضرب على يد زوجة والدها التي لجأت الى ذلك باليد أو بواسطة جسم حديدي تحمّيه على نار الولاعة، وعندما كانت تخبر والدها بما تتعرض له كان ينهر زوجته ويؤنبها، نافية أن يكون الأخير سبق أن تعرض لها بالأذية. 
 وفي اتصال مع " الجميلة" ، رجّحت رئيسة "الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان"  أميرة سكر، أن تكون الطفلة انجلينا قد توفيت بسبب التعنيف، كما لفتت الى أن " ترايسي" تمثل للعلاج اليوم في المستشفى ، وسيلتقي بها قريبًا مندوب الاحداث ليتابع قضيتها مباشرةً بعدما استمع اليها وتأكد انها ضحية عنف اسري،  واكتشف المندوب أثناء التحقيق وجود خطر كبير على القاصر. وفور انتهاء التحقيق، تواصل مع مديرة مكتب جبل لبنان التي تواصلت مع القضاء المختص، وناشدته باسم الاتحاد عدم تسليم الطفلة لوالدها وزوجته من جديد، وأصرت على ضرورة عرضها على الطب الشرعي الذي عاد وحضر، ليتبين وجود حروق وكدمات كبيرة على جسم الطفلة مما يستدعي ضرورة إدخالها المستشفى للعلاج".، بحسب تعبير سكّر.

 

أنجلينا" التي توفيت نتيجة التعنيف


 وشدّدت سكر على أن "اهمية دور مندوب الاحداث المتخصص لبناء الثقة مع القاصر أثناء التحقيقات لاكتشاف الامور النفسية".
من جهة ثانية ، أقدم شبان على قطع طريق عام رياق - بعلبك  في لبنان بالإتجاهين قرب مفرق بلدة بريتال بالإطارات المشتعلة، احتجاجا ًعلى توقيف  زوجة الوالد المتهمة بالتسبب في وفاة إبنة زوجها وتعذيب إبنته الثانية من زواجه السابق، معتبرين أنها "بريئة من التهم المنسوبة إليها".
 وأكّدت سكّر  أنّ "الاتحاد  سيؤمّن حماية من الامن لوالدة الطفلتين، خشيةً من أي ردة فعل من قبل عائلة زوجة الوالد المعنّفة، والتهديدات التي يوجّهونها".  

 

أضف تعليقا