تقنية ثورية جديدة لعلاج السيلوليت

العلاج بالتبريد يستهدف الدهون ويزيلها، ويتخلّص من 80% بسبب البرودة القاسية. وهي تقنية ثورية وفعالة جدا للسيلوليت الذي يستقر في مناطق معينة من الجسم، والذي لا يمكن التخلص منه بالحمية الغذائية.

 

اقرئي أيضاً أفضل الأطعمة لمقاومة السيلوليت

 

مكافحة السيلوليت بالبرودة

منذ أن اكتشف العلماء أنه تحت تأثير البرودة المباشرة (التي تقل عن -3 مئوية) تزول الخلايا الدهنية بشكل طبيعي في 6-8 أسابيع، أحدث العلاج بالتبريد ثورة في مكافحة السيولويت. ولكن لا بد من معرفة طريقة عمل هذه التقنية والأشخاص الذين تناسبهم ودرجة فعاليتها.

 

ما هو العلاج بالتبريد؟

العلاج بالتبريد هو استخدام آلة متطورة للبرودة، أي الكترود يولّد البرودة، باستخدام ملعقة تفلون، بحيث أن محركاتها الصغيرة تشفط منطقة الجسم المراد علاجها.

 

كيف يعمل العلاج بالتبريد؟

تنخفض درجة الحرارة بسرعة كبيرة (ما بين 0 و -3) ولكن في حدود التبريد التي يحددها الخبراء. ودرجة حرارة المنطقة المراد علاجها هي التي ستنخفض فقط. وهذه البرودة "ستعذب" الدهون لمدة ساعة.

 

ماذا يحدث خلال العلاج؟

يتم فقط استهداف الدهون بهذا العلاج. وإذا أثرت البرودة، أثناء تعريض المنطقة المعالجة لها، بالدهون ولكن أيضاً الجلد والعضلات، فهي تتعافى بسرعة حين يتم إزالة البرودة... وقد يكون هناك أحياناً بعض الاحمرار والشعور بالوخز.

 

ما مدى فعالية إزالة الدهون؟

يقدر الخبراء أنه يتم استهداف 80% من الخلايا الدهنية لقتلها لأن التعرض الطويل للبرودة يمنعها من التكاثر. وهذا يوجد كتلة متوسطة بين الجلد والعضلات، سيظل منها 20% فقط (ليس هذه عملية شفط دهون).

 

هل تتشابه جميع آلات العلاج بالتبريد في فعاليتها؟

على الرغم أن الآلات قد تكون أقل أو أكثر فعالية وفقاً لسرعة استعادة البرودة، إلا أن استخدامها معقد وتعتمد فعاليتها على خبرة الطبيب.

 

بعد كم من الوقت تظهر النتائج؟

في البداية، قد تشعرين بشيء "صلب" بعض الشيء في المنطقة التي تم علاجها. ولكن لا تظهر النتائج إلا بعد 6 أو 8 أسابيع، حين يتم إزالة الخلايا الميتة.

 

كيف يمكن تحسين جلسة العلاج بالتبريد؟

يجب الانتباه، حيث أن نسبة الدهون المتبقية البالغة 20% قد تتكاثر إذا لم تتبعي نظام غذائي. ولا بد من اتباع نظام غذائي جيد، حيث يتم استخدام البرودة على الدهون التي لم تعد قابلة للتحرك: تلك التي لا تزول على الرغم من النظام الغذائي والرياضة.

 

كم عدد الجلسات؟

تكفي جلسة واحدة، إلا في بعض الحالات الاستثنائية. ولا تسمح هذه التقنية بعد بالعمل على مناطق كبيرة، لذا يتم استهداف مناطق صغيرة.

في بعض الحالات، حين تكون المنطقة المعالجة، مثل جوانب الخصر المتدلية أو البطن، كبيرة بحيث لا تستطيع آلة واحدة علاجها، يستلزم الأمر جلسة ثانية يتم إجراؤها على منطقة أخرى. ولكن يجب الانتظار فترة 6 أسابيع بين الجلستين.

 

ما هي مناطق الجسم التي يمكن علاجها بالتبريد؟

لدى الرجال، تتركز الدهون التي تسمى "الراكدة" في جوانب الخصر، في حين توجد لدى النساء أعلى الفخذين أو الجزء الداخلي للركبة، وغالباً عند البطن. وهذا ما يسمى الحثل الشحمي. وهي كلها مناطق يتم استهدافها بالعلاج بالتبريد.

المناطق الأصعب لعلاجها هي الطيات تحت المؤخرة والتي يتم علاجها على نحو أفضل بشفط الدهون.

 

لمن تصلح هذه الطريقة؟

تناسب هذه الطريقة النساء ذوات الوزن الزائد اللواتي يردن، بعد اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة، التخلص من الدهون التي لا تزال مخزنة ويصعب إزالتها.

 

بماذا ستشعرين خلال الجلسة؟

في الدقائق الثلاث الأولى ستشعرين بالانزعاج والألم المرتبط بالضغط، ولكن حين يتم الوصول إلى درجة الحرارة المرغوبة، يصبح العلاج غير مؤلم على الإطلاق.

 

ما هي الاحتياطات الواجب اتخاذها عند العلاج بالتبريد؟

تختلف الآلات المختلفة في درجة حرارتها (ما بين 0 و -3) ولكن لا يجب تخفيضها أكثر لتجنب خطر سلك المقاومة الكهربائية.

 

ما هو التحسن في المستقبل؟

يسعى العلماء إلى تحسين الضغط، عند شفط المنطقة المراد علاجها مع تخفيض أكثر فعالية لدرجة الحرارة، مما من المفترض أن يعطي نتائج أفضل.

 

أين يتم إجراء العلاج بالتبريد؟

يتم ممارسة هذا الإجراء عادة لدى طبيب التجميل.


اقرئي أيضاً

السيلوليت المائي... ماهيته وطريقة علاجه

حقن الفيلر لعلاج السيلوليت

السيلوليت أنواعه والعلاج المناسب

أضف تعليقا