حادثة غريبة من نوعها... ولادة توأمين بفارق زمني عامين!

رحب زوجان بريطانيان بولادة توأمين بفارق زمني عامين، حيث رُزقا كلٌ من «كارين» 33، عاماً و«جيمس ماركس»، 35 عاماً من تونتون، سومرست بطفلهما الأول «كاميرون» في عام 2018 وأنجبا للتو طفلتهما الثانية «إيزابيلا» نقلاً عن موقع «ميرور». وعلى الرغم من الفارق الزمني لولادتهما إلا أنهما يعتبران توأمين، إذ تم حملهما في نفس اليوم، في نفس الوقت من خلال التلقيح الاصطناعي، من نفس مجموعة الأجنة. وقد أبقى الأطباء – بناءعلى رغبة الزوجين - الأجنة القابلة للحياة مجمدة حتى يتمكن الزوجان من إضافتها إلى أسرهم لاحقاً، وولدت «إيزابيلا» في 15 سبتمبر من هذا العام.


قالت «كارين»: «يسعدنا إنجاب ولد وبنت، فأي طفل يتمتع بصحة جيدة سيكون رائعاً بالنسبة لنا. فهذا يعني أن العالم لنا.» وقد لجأ الزوجان، اللذان تزوجا في عام 2014، إلى التلقيح الصناعي في مركز الصحة الوطنية البريطانية NHS في عام 2017 في مركز بريستول للطب التناسلي، لأنهما خشيا من عدم الإنجاب بعد أن فشلت «كارين» في الحمل وتم تشخيصها بمشكلات في الخصوبة.

قالت «كارين»: «حاولنا لمدة عام أن أحمل بشكل طبيعي ولم يحدث شيء، لذلك ذهبنا إلى الطبيب وأجرى بعض الاختبارات. لم يكن هناك سبب محدد سوى أني أعاني من عدم الإباضة بانتظام، لذا فهذا هو الشيء الرئيسي، ولكن بخلاف ذلك لا يوجد سبب». وأضافت: «كان لدينا خمسة أجنة مكونة. لقد فقدنا واحدة بعد أن أجهضت العام الماضي. سأحاول الحصول على الاثنين الآخرين حتى يكونا أربعة توائم.


في أسوأ الأحوال سيكون «كاميرون» في السادسة من عمره عندما يولد آخر شخص، ولكن قد يكون متأخراً، ليس لديهم تاريخ انتهاء صلاحية على هذا النحو».


ولدت الطفلة «إيزابيلا جريس» في مستشفى موسجروف بارك، تونتون، ووزنها 3، 175 كيلوجرام، وقالت كارين إنها لم تتردد أبداً في إخبار الناس بأن أطفالها هم أطفال الأنابيب.

أضف تعليقا