طفل يخطط للمشي 77ميلًا من أجل هدف إنساني

يخطط صبي صغير يبلغ من العمر عشر سنوات أصيب بالسرطان مرتين للسير مسافة 77 ميلاً لجمع الأموال لجمعية خيرية كانت تدعمه وأسرته خلال محاربته المرض. وبحسب موقع «ميرور» تم تشخيص إصابة الطفل «زاك هاين» بنوع نادر من اللوكيميا أو سرطان الدم في عام 2012، يصيب 20 في المائة فقط من المصابين بسرطان الدم.

في نفس العام، حقق «زاك» التعافي من المرض وتمكن من العودة إلى الحياة الطبيعية، لكنه بعد ست سنوات من التعافي انتكس واحتاج إلى زرع نخاع عظمي. ومنذ ذلك الحين ظل يعاني من مضاعفات ما بعد الزرع، مما جعله غير قادر على الذهاب إلى المدرسة؛ خوفاً من احتمال إصابته بـCovid-19 بسبب ضعف جهاز المناعة لديه.

وفي خلال رحلة مرضه، كان «زاك» ووالداه «شارمين جرينوود» و«وليام هاين» يتلقون الدعم من الجمعية الخيرية CLIC Sargent، فمع تقرير تكاليف السرطان الصادر عن المؤسسة الخيرية التي وجدت أن الأسرة تنفق ما متوسطه 600 جنيه إسترليني شهرياً على علاج السرطان، دعمت CLIC Sargent 177 عائلة في العام الماضي، حيث قدمت 89 منحة مالية بقيمة 17، 960 جنيه إسترليني.

لكن - مثل العديد من المؤسسات الخيرية الأخرى - فإنها تواجه أوقاتاً عصيبة هذا العام، لذلك قرر «زاك» رد الجميل من خلال الشروع في مسيرة 77 ميلاً لجمع الأموال للمؤسسة الخيرية.


قالت «شارمين»: «تم تشخيص «زاك» في البداية بسرطان الدم النخاعي الحاد عندما كان في الثانية من عمره. تعافى بشكل جيد وعاد إلى طبيعته. لكن بعد ما يقرب من أربع سنوات، وبعد سلسلة من الفيروسات السيئة، في 1 أبريل 2019، قيل لنا إن «زاك قد انتكس مرة أخرى. تم نقلنا مرة أخرى مباشرة إلى المستشفى، واحتاج «زاك» إلى عملية زرع نخاع عظمي في المرة الثانية لمنحه أفضل فرصة للتعافي. لقد كان أمراً مروعاً حقاً مشاهدته وهو يمر بهذا الأمر».

 

وبعد عملية الزرع مباشرة، كان لدى «زاك» الرغبة في رد الجميل للجمعية الخيرية التي كانت تدعمنا خلال فترة مرضه، سواء بالإقامة فيها لقربها من المستشفى أو بالدعم المادي. ستكون مهمة ضخمة خلال الأشهر القليلة القادمة. كان «زاك» مذهلاً كالمعتاد لقد فاجأنا حتى الآن بتفانيه، بدفع تعبه فهو يريد أن يمشي كل يوم. نحن فخورون به للغاية».

 

قالت «ستيفاني باركر»، مديرة الارتباط ببرنامج CLIC Sargent لجمع التبرعات: «لقد كان عاماً صعباً للغاية بالنسبة للجميع. السرطان لا يتوقف بالنسبة لفيروس كورونا ولا نحن كذلك. نتمنى لـ«زاك» كل التوفيق والطقس الجيد والبهجة للـ77 ميلاً. هذا تحد كبير ونحن جميعاً خلفه».


سيُحدث جمع تبرعات «زاك» فرقاً كبيراً للشباب المصابين بالسرطان من خلال مساعدتنا في ضمان حصولهم على الدعم المناسب الذي يحتاجونه خلال هذه الأوقات الصعبة».

أضف تعليقا