العلاقة الحميمة : أيّهما أفضل الضوء أو العتمة ؟

الضوء الساطع أو الظلمة الحالكة؟ خياران كانا  ولا زالا سبباً لمشاكل وجدل لا حل له بين جميع الأزواج حول العالم. صحيح أن نوعية الإضاءة قد تبدو للبعض من الامور الثانوية لكنها في الواقع لها تأثيرها الكبير على العلاقة الحميمة.

 

النساء والرجال يقاربن العلاقة من زوايا مختلفة، المرأة تتفاعل مع المشاعر والأحاسيس بينما الرجل يحتاج إلى التأثير البصري. فإن لم يتمكن من رؤية ما يثيره بشكل واضح فلن يتمكن من القيام بما عليه القيام به.

 

السبب الأول لتفضيل بعض النساء العتمة يرتبط بنظرتهن السلبية لاجسادهن، أما الثاني فهو يرتبط بنمط محدد إعتدن عليه وأي خروج عنه يجعلهن يخرجن من منطقة الراحة الخاصة بهن.

 

لذلك وللمساعدة على حسم الخيار سنعرض حسنات وسيئات العلاقة في الضوء مقابل العلاقة في الظلمة الحالكة.

 

اقرئي أيضاً الخجل في العلاقة.. هكذا تتغلبين عليه

 

  • حسنات العلاقة في الضوء الساطع

 

-يمكن رؤية كل ما هو جميل ومثير في جسديكما بشكل واضح.

-الإضاءة الجيدة يمكنها أن تحسن المزاج وتجعل العلاقة أفضل.

-تزيل خطر التعثر في الظلمة والقيام بحركات مؤذية وخاطئة.

-يمكن مشاهدة تفاعل الآخر بشكل واضح ما يضاعف الإثارة.

-يمكن تحويل العلاقة إلى فعل رومانسي من خلال التفاعل البصري.

 

  • سيئات العلاقة في الضوء الساطع

- يمكن رؤية كل ما هو غير جميل أو مثير في جسديكما بشكل واضح.

-الإضاءة السيئة يمكن أن تشتت الانتباه وتسبب الإزعاج.

-بعض أنواع الاضاءة يمكنها أن تقتل المزاج كلياً خصوصاً الإضاءة البيضاء أو النيون.

-الاضاءة الساطعة يمكن أن تفسد المزاج في حال كانت الغرفة غير مرتبة.

-يمكن أن تؤثر سلباً على تجربة بعض الامور الجديدة في السرير لان كل شيء واضح وظاهر.

 

  • حسنات العلاقة في العتمة

 

-تعزز الجنس الحسي القائم على الشعور بالآخر ما يجعل التفاعل فكري وجسدي.

-النساء أو الرجال الذين يعانون من مشكلة الصورة السلبية لاجسادهم يمكنهم الشعور بالارتياح والتفاعل.

- عدم القدرة على رؤية الشريك تجعل العلاقة أشبه بمغامرة ممتعة.

-يمكن القيام بأي تعبير من دون القلق من رؤية الشريك لذلك .

-يمكن تجربة وضعيات جديدة وعدم القلق حول أي شيء اخر.

 

  • سيئات العلاقة في العتمة

-عدم القدرة على رؤية أي شيء وإنعدام التأثير البصري يجعل الرجل يفقد إهتمامه بسرعة.

-لا يمكن رؤية وجه الشريك ما يعني عدم القدرة على معرفة إن كان يستمتع بالعلاقة أم لا.

-عدم القدرة على التفاعل مع تعابير وجهه التي قد تشكل عامل إثارة عند المرأة.

-إمكانية التسبب بأذى محتمل لان الرجل لا يمكنه رؤية أي شيء.

-تجربة وضعيات جديدة يجب أن تكون خارج الحسابات لانها قد تنتهي بإصابة أحد الشريكين بأذى.

 

  • أيهما أفضل

لكل منهما حسناته وسيئاته، لذلك يمكن المقارنة بين التفضيلات وبين ما هو مناسب. لكن يجب دائماً التنبّه إلى أن الرجل يحتاج إلى الإثارة البصرية لكي يتمكن من التفاعل في الحسبان. البعض قد يقترح الإضاءة الخفيفة كحل وسط بين الامرين وقد تكون الحل السحري للبعض وقد لا تكون كذلك عند فئة كبيرة. في المحصلة العلاقة هي تفاعل بين طرفين والحل الوسط قد يختلف من شخص إلى آخر.

 

اقرئي أيضاً

التأثير السحري للتفاعل الصوتي خلال العلاقة

ما يريده زوجك في العلاقة الحميمة

5 أشياء يلاحظها الرجال أثناء ممارسة العلاقة

أضف تعليقا