ريما الجفالي اول بطلة سعودية على حلبة سباق السيارات 

تعبتر تجربة السعودية ريما الجفالي في عالم سباق السيارات فريدة من نوعها. فهي الاولى من بنات بلدها التي تخوض هذه التجربة على المستوى المحلي ثم الدولي. ولهذا تركت عملها في مجال التمويل وبدأت تستجيب لشغفها بالقيادة السريعة قبل ان تصل الى النهايات السعيدة في البطولات. الكثيرات يعرفن القليل عن ريما الجفالي ولهذا نقدم المزيد عن هذه الرائدة السعودية.
 

 

النشأة والبدايات 

 

 

البطلة السعودية ريما الجفالي


مثل الكثير من السعوديات نشأت ريما الجفالي في بيئة محافظة وفي عائلة تقليدية في العام 1992. ومع مرور السنوات بدت فتاة عادية ولم يعرف احد ان ولعاً يعالم السيارات ينمو في داخلها. فبيئتها لم تكن تهتم بهذه الثقافة لا من قريب ولا من بعيد، خصوصاً ان قيادة النساء لم تكن مسموحة في البلاد. لكن التبدل الكبير حدث وسمح لنساء المملكة بالجلوس خلف المقود وبدأ حلم ريما يكبر وانطلق نحو التحقق حين بلغت عامها الـ26. اعتقدت حينها ان الزمان سبقها وانها اصبحت كبيرة ولا يمكنها ممارسة هذا النوع من الرياضة. هي افكار راودتها الى ان حضرت سباقاً للمرة الاولى. فقد لاحظت ان بعض السائقين بلغوا الـ40 من العمر. وهكذا بدأت تخطط لحياتها الجديدة.  
وهكذا اخذت القرار الصعب والذي ينطوي على مغامرة كبرى بترك عملها في مجال التمويل والانصراف الى القيام بالخطوة الاولى على طريق السباقات السيارة. ولهذا تعمدت لقاء سيدات خضن التجربة قبلها ومنهن السائقة البريطانية المتقاعدة سوزي وولف. وتعرفت ايضاً الى مدربها آدم كريستوندولو الذي قدم لها كل آليات الدعم لكي تواصل السير على طريق النجاح. 

 

 

اولى الخطوات 

 

 

البطلة السعودية ريما الجفالي

 

اقرئي أيضاً: آمال المعلمي اول سفيرة للمملكة العربية السعودية في النرويج

 

حصلت ريما على رخصة قيادتها في شهر تشرين الاول اكتوبر في العام 2010 بعد اجتيازها اختبار القيادة في الولايات المتحدة الاميركية. الا انها لم تحز رخصة سباق خاصة الا في ايلول سبتمبر 2017 تزامناً مع السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارات. 
وفي العام 2018 بدأت أولى تجاربها الناجحة حيث توجت بطلة في سباق كأس "تي آر دي 86" الذي أقيم في حلبة مرسى ياس في أبو ظبي. وكانت السعودية الاولى التي تقف على هذه المنصة. 
وفي العام التالي أي 2019 شاركت ريما في سباق باتشي اي تروفي للسيارات الكهربائية ضمن  سلسلة السباقات الرسمية التي تقام في مدينة الدرعية على هامش بطولة إيه بي بي فورمولا إي  بإشراف الاتحاد الدولي للسيارات. 

 

البطلة السعودية ريما الجفالي

 

كذلك شاركت في سباقات ام آر اف  في الهند. ولم تتردد قيد انملة في المضي قدماً لتحصل على المزيبد من الجوائز والالقاب. وفي العام نفسه مثلت الجفالي المملكة العربية السعودية في فعاليات بطولة اف 4  في براندز هاتش في بريطانيا. وبذلك اصبحت المرأة السعودية الاولى التي تتنافس في هذا السياق على المستوى الدولي. وظهر اسمها ايضاً مع  فريق دوبل آر ريسنغ الى  جانب اسماء لامعة مثل لويس فوستر وسيباستيان الفاريز. وفي نوفمبر من العام 2019 اصبحت اول امرأة سعودية تتنافس في سباق دولي اقيم على ارض المملكة العربية السعودية.  
ومن اجل تحقيق كل هذه الانجازات والمزيد كان لا بد من ان تتحلى ريما الجفالي بعدد من المواصفات الفريدة ابرزها الهدوء والتصميم والقدرة على مواجهة التحديات فضلاً عن الدقة والتركيز والتعلم من الاخطاء وعدم تكرارها. 
 
 

أضف تعليقا