اختبار شخصية يكشف درجة التفاؤل وتأثيرها على المصير 

يمكن اختبار شخصية بسيط ان يكشف درجة التفاؤل التي يتسم بها الاشخاص في ما يتعلق بنظرتهم الى الحياة. وهو يحدد مدى تأثير هذه النظرة الى مختلف المواقف والظروف والاحداث على المصير عموماً. وفي اختبار الشخصية هذا مثلاً يجب النظر الى الرسم وتحديد ما جرت رؤيته من النظرة الاولى وخلال ثوان قليلة جداً اي من دون التفكير لوقت طويل. 

 

اقرئي أيضاً: اختبار شخصية يحدد درجة قوة الزوجة في العلاقة

 

اختبار لكشف خفايا الشخصية 


يساعد اختبار الشخصية هذا على تحديد بعض صفاتها ومنها درجة التفاؤل التي يتسم بها صاحبها. ولخوضه يجب اولاً النظر الى الرسم مع تحديد ما تمت رؤيته منذ الثواني الاولى اي من دون التفكير مطولاً. 


الطائر والحجار 


اذا تمت رؤية الطائر عند النظر الى الرسم، فهذا يشير الى ان الحياة بالنسبة الى من يخوضه هي عبارة عن مراحل. ويعني ان هذا الشخص لا يتوقف مطولاً عند المواقف الصعبة ولا يجعلها سبباً لشعوره بالحزن والاكتئاب الدائمين. بل انه يرى فيها مجرد غيمة عابرة وسحابة صيف لا بد من ان تبددها اشعة الشمس. ولهذا فإنه يتوخى الصبر والهدوء والعقلانية طريقة للتعامل مع المعوقات والظروف العصيبة. كما انه يميل الى نقل تفائله وايجابيته الى الآخرين وخصوصاً في حال كانوا يواجهون بعض المشاكل. ولهذا يقدم لهم النصائح التي يمكن ان تساعد على تحسين مزاجهم وحالتهم المعنوية وعلى تشجيعهم على الانتقال من مرحلة الاحباط الى مرحلة النجاح. ولهذا يعتقد الكثيرون انه لا يعاني من اي مصاعب في الحياة. بل ان بعضهم قد يشعر بالغيرة منه ويسعى الى الحاق الضرر به والاذى الذي يمكن ان يسرق ابتسامته منه. ورغم هذا ليس عليه التخلي عن تفاؤله وعن نظرته المشرقة الى تفاصيل الحياة وظروفها اياً كانت طبيعتها. 

 

اختبار شخصية

وجه الرجل 


يمكن ان يرى من ينظر الى الرسم وجه الرجل اولاً. وهذا ما يدل على التمتع بشخصية تراوح بين التفاؤل والسلبية. فمن الممكن ان ينتقل صاحبها بسرعة من مستوى الايجابية الى النظرة السوداوية في مدة قصيرة. وهذا يتبع ثقل الظروف وطبيعة الاحداث التي يواجهها ويرتبط بكونه متقلب المزاج. كما يعني هذا الخيار انه يمكن ان يؤجل الكثير من المشاريع وان يعلن التوقف عن بناء العلاقات المهمة في حال الشعور بالخطر وان كان هذا الاحساس غير مبني على اسس متينة. ويشير ايضاً الى ان من يخوض الاختبار لا يثق بنفسه الى حد كبير ويعاني من القلق الدوري الذي يمكن ان ينتج عن عدم اصدار الاحكام العقلانية على المواقف والظروف وعن الاعتماد على العاطفة والانفعال في النظر اليها. وهو ما يمكن ان يكون منطلقاً للنظرة السوداوية في بعض الاحيان. كذلك تدل رؤية وجه الرجل فور النظر الى الرسم على انه من المهم تعلم بعض التقنيات النفسية التي تساعد على تعزيز النظرة الايجابية. كما يفيد بأنه من المهم الحرص على الاسترخاء والبعد عن اسباب القلق غير المبنية في معظمها على اسباب منطقية. ويعني ايضاً انه يجب دائماً ان يتم تذكر المثال الذي يشير الى ان الصبر هو مفتاح الفرج وان التفاؤل بالخير يؤدي اليه. اذاً في حال الازمات وبحسب ما يدل عليه اختبار الشخصية هذا يجب الغاء كل الفرضيات المتشائمة والتأكد ان الحياة لا تستقيم الا بوجهيها المعتم والمشرق. فهذا يحفز التفكير المتفائل والايجابيويؤثر بشكل جيد على المستقبل والمصير. 
 

أضف تعليقا