5 أسباب صحية لنمو الشعر المفرط فجأة تعرفي عليها

يعاني الكثيرون من النمو المفرط لشعر الجسم، فبغض النظر عن شعر جسمك انتبهي لنمو شعرك؛ لأن شعر جسمك يكشف الكثير عن حالتك الصحية العامة.

 

اقرئي ايضا : وداعاً لليزر! حل جذري للتخلص من الشعر الزائد

 

فيما يلي أربعة أشياء يمكنك التعرف عليها بشأن صحتك من خلال شعر جسمك:

 

مشاكل هرمونية

 

 

 

 

هرموناتنا مسؤولة عن الغالبية العظمى من وظائف الجسم. كما أنها مسؤولة عن نمو أشياء كثيرة، بما في ذلك شعر الجسم.

 

· مشاكل الغدة الدرقية

 

توجد في الجزء الأمامي من رقبتك غدة صغيرة مسؤولة عن إنتاج هرمونات الغدة الدرقية في جسمك، وقد أثبتت الدراسات أنها تسبب نوعاً معيناً من تساقط الشعر. إذا لاحظت أنك تفقد ثلث شعر الحاجب، فقد ترغب في التفكير في إجراء فحص الدم للتحقق من مستويات هرمون الغدة الدرقية.

 

 


 

 

 

· خلل هرمون الذكورة

 

من الطبيعي والصحي تماماً أن يكون لدى الجميع هرمونات ذكورية عندما يكون هناك زيادة مفاجئة في هرمون التستوستيرون، يحدث نمو الشعر غير المرغوب فيه.

 

 


 

 

 

· خلل في هرمون الأنثى

 

مستويات الأستروجين مسؤولة أيضاً عن التأثير على نمو شعرك. البحوث قد أظهرت أن انخفاض مستويات هرمون الأستروجين في كثير من الأحيان سبب فقدان الشعر، ويمكن أن تتغير مستويات هرمون الأستروجين أيضاً فجأة بعد التوقف عن تحديد النسل أو بعد الحمل، مما يؤدي غالباً إلى تساقط الشعر أيضاً.

 

 


 

 

 

· متلازمة تكيس المبايض

 

حالة شائعة تؤثر على حوالي 1 فقط من بين كل عشرة أشخاص في عملية التبويض. أثبتت الدراسات أن السبب الجذري لهذه الحالة هو عدم توازن الهرمونات التناسلية لدى المرء مما يؤدي إلى مشاكل في المبيضين.

 

 

أضف تعليقا