العلاقة الزوجية وسر استمرارها باتباع قاعدة 2-2-2

يشكل استمرار العلاقة الزوجية لمدة طويلة تحدياً يواجه الكثير من الازواج. فهذا يتطلب الالتزام بالعديد من الشروط الضرروية والقواعد الاساسية التي تحصن الزواج وتمنع تفككه. كما يدعو الى مواجهة المصاعب والمتاعب بحكمة وعقلانية وبعيداً عن الانفعال الذي يمكن ان يدفع الى ارتكاب الكثير من الاخطاء. ومن اجل تسهيل ذلك ابتكر احد خبراء الحياة الزوجية الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي طريقة 2-2-2 التي يمكن ان تضمن تمسك كل من شريكي الحياة بالآخر لأطول مدة ممكنة وتؤمن سير العلاقة الزوجية بأفضل الطرق.

 

طريقة 2-2-2 لحماية العلاقة الزوجية


من المعروف ان استمرار العلاقة الزوجية يتطلب توفر بعض الشروط ومنها التفاهم والانجذاب والاحترام المتبادل بين الزوجين فضلاً عن الحوار والمرونة في التعامل وحسن ادارة المواقف التي تدعو الى الشعور بالتوتر. ومن اجل تعزيز هذه الشروط من المفيد تطبيق طريقة 2-2-2. وابتكر هذه الطريقة خبير اميركي ونشرها عبر منتدى Reddit وهي تقوم على تطبيق مجموعة من القواعد.
-    الحب شرط اساسي لبدء العلاقة الزوجية. فهو يساعد على الانجذاب الى الآخر من دون اي سبب محدد او واضح. كما يؤدي الى الشعور بالفرح اثناء اللقاءات المشتركة. وهو فرح لا يمكن وصفه بالكلمات غالباً ويدفع كل من الشريكين الى الحرص على ارضاء الطرف الآخر وان تطلب هذا بعض التضحيات.  

العلاقة الزوجية

 

اقرئي ايضا:

  4 ابراج تملك مفاتيح العلاقة الزوجية الناجحة


-    بعد انتهاء "شهر العسل" العاطفي يبدأ الروتين والملل بالسيطرة على العلاقة. وفي هذه الحالة يقوم كل من الزوجين بملاحظة عيوب شخصية الطرف الآخر ونواقصها. ويمكن ان يوجه اليه الانتقادات المرتبطة بتصرفاته وطريقة ادائه للمهمات المختلفة. واذا لم يتم تدارك الامور بسهولة من الممكن ان يبلغ هذا حد انتقاد الشكل ورائحة النفس وطريقة المشي وارتداء الملابس والكلام والاكل وهو ما قد يهدد الحياة الزوجية بالتفكك مع مرور الوقت.

 

العلاقة الزوجية
-    تساعد هذه الطريقة بحسب مبتكرها على تجديد المشاعر الزوجية مع مرور السنوات. وهكذا يمكن ان يشعر كل من الزوجين بأنه يلتقي الآخر كما في المرحلة الاولى من العلاقة وان مر على الزواج اكثر من 10 سنوات.
-    من اجل عدم خسارة العاطفة تجاه الطرف الآخر من العلاقة على كل من الزوجين الحرص على احداث بعض التغييرات في الحياة الزوجية بين الحين والآخر. فهذا يبعد عنها شبح الملل والروتين وتأثيرهما السلبي على الزواج. ولهذا ينصح مثلاً بتمضية عطلة نهاية اسبوع مميزة مرة كل اسبوعين وبالسفر الى وجهة بعيدة ولمدة طويلة مرة كل سنتين او بتناول العشاء في احد المطاعم الفاخرة او الاقامة في احد الفنادق او المنتجعات مرة كل شهرين.

 

العلاقة الزوجية
-    لكن لدوام العلاقة يشترط مبتكر طريقة 2-2-2 ان يقوم الزوجان بالنشاطات بمفردهما ومن دون اصطحاب الاولاد او الاصدقاء او اي من الاقارب.
-    من الضروري ان يؤخذ في الاعتبار العوائق والحواجز والعقبات التي يمكن ان تمنع تنفيد المشاريع والحرص لذلك على التخطيط بشكل جيد من اجل التمكن من تطبيق هذه الطريقة.
-     من المهم وضع برامج سهلة التطبيق مع مخططات بديلة. فقد تظهر الحاجة اليها في حال وقوع بعض الاحداث الطارئة التي تسبب الشعور بالتعب او التوتر او اذا تأخر الزوج في العمل مثلاً او وقع حدث عائلي يحتاح الى التدخل.  

 

اقرئي ايضا: إذا تغيرت العلاقة الزوجية للأسوأ .. نصائح لاستعادة الحب

العلاقة الزوجية
-    من اجل استمرار العلاقة الزوجية يجب اولاً وآخراً الاهتمام بها والحرص على اطالة امدها بمختلف الطرق. والاهم عدم السماح للملل بالتسلل اليها.
 
 
 

 

 

أضف تعليقا