إطلاق متجر أمازون الإلكتروني المخصص للمملكة العربية السعودية

أعلنت شركة أمازون وبشكل رسمي عن إطلاق النسخة السعودية من متجرها الإلكتروني Amazon.sa. والذي يوفر للمستهليكين الاختيار من بين ملايين المنتجات، بما في ذلك المنتجات التي اعتاد عليها المستهلكين من متجر سوق دوت كوم، بالإضافة إلى المنتجات المتوفرة على أمازون الولايات المتحدة.

 

وتحرص أمازون من خلال موقع Amazon.sa على تلبية متطلبات عملائها وتزويدهم بفرصة الحصول على تشكيلة واسعة من المنتجات المحلية والعالمية، ومن خلال التعاون الوثيق مع البائعين المحليين والدوليين، وستواصل سعيها لكسب رضا العملاء في المملكة العربية السعودية، عبر توسيع فئات المنتجات وضمان تقديم أفضل الأسعار وخدمة التوصيل السريع وتجربة تسوق موثوقة.

 

 

وسيتمكن المستهلكين في السعودية من التسوق عبر المتجر الإلكتروني أو التطبيق باللغة العربية، وسيتمكنون من الوصول إلى ملايين المنتجات، وسيستفيدون من خدمة التوصيل المجاني في اليوم التالي للطلبات التي تزيد قيمتها عن 200 ريال، بجانب خيار خدمة التوصيل في نفس اليوم مقابل رسم إضافي في بعض المناطق في السعودية، وستتيح الشركة كذلك إمكانية تتبع الشحنات وعمليات توصيل بمنتهى الدقة.

 

وقالت أمازون، أنها تستخدم في الوقت الحالي 3 مراكز لخدمات الشحن و11 محطة توصيل في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية، من عرعر إلى جازان، ومن مكة المكرمة إلى الدمام، وفي جدة، فيما يضم فريق عمل الشركة أكثر من 1400 فرد في المملكة العربية.

 

ومن جهته، فقد صرح الدكتور رافد بن أمين فطاني، رئيس السياسة العامة لدى أمازون في الشرق الأوسط وأفريقيا، أن إطلاق موقع Amazon.sa يأتي تأكيدًا لإلتزامنا تجاه عملائنا في المملكة العربية السعودية، حيث تستخدم اليوم آلاف الشركات السعودية موقع Amazon.sa للوصول إلى عملائها، ونتطلع إلى استفادة عدد أكبر من هذه الشركات من الموقع في السنوات القادمة، مشيراً، إلى أن المرأة السعودية تشكل ما نسبته 40% تقريبًا من القوى العاملة في مركزنا الجديد الذي افتتحناه مؤخرًا في مدينة جدة، والذي تبلغ مساحته 226 ألف قدم مربع. وسنواصل الابتكار في خدمة عملائنا في المملكة، ودعم الشركات المحلية، من خلال توطيد العلاقة بينهم وبين عملائهم بفضل شبكاتنا اللوجستية المتقدمة.

 

إقرئي أيضًا:

 

إبتسامة الملك سلمان تشعل مواقع التواصل الإجتماعي

رحلة الحج والعمرة... تعرفي عليها من خلال منظور علم البيانات والذكاء الإصطناعي

 

أضف تعليقا